"هيومن رايتس" تنتقد تراجع الحريات بتركيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-09-2014 الساعة 16:12
إسطنبول - الخليج أونلاين


انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الاثنين، ما وصفته بـ"التراجع المقلق" في استقلالية القضاء والإعلام في أواخر عهد رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء السابق، بحسب تعبير المنظمة.

واتهمت المنظمة، في تقرير، تركيا بأنها تشهد: "تراجعاً مقلقاً في مجال حقوق الإنسان"، وكذلك: "المزيد من عدم التسامح تجاه معارضيها السياسيين والاحتجاجات في الشارع والانتقادات في الصحف".

وكانت الحكومة التركية، ذات التوجهات الإسلامية، أقرت قوانين جديدة بخصوص القضاء وشبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام وصلاحيات جهاز الاستخبارات، ما دفع المعارضة العلمانية إلى اتهامها بالتضييق على الحريات.

وأوضح تقرير المنظمة أن 5500 شخص على الأقل تتم ملاحقتهم ضمن هذا الإطار، في حين تمت إدانة شرطي واحد مؤخراً بتهمة التسبب في وفاة أحد المتظاهرين.

من جهتها، قالت ايما سنكلير ويب ممثلة هيومن رايتس ووتش في تركيا إن لدى أنقرة "فرصاً ضئيلة للتقارب مع الاتحاد الأوروبي إذا لم يتخذ المسؤولون خطوات من شأنها قلب هذا الاتجاه لتقييد الحريات، وتعزيز دولة القانون"، بحسب ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية.

وأدانت المنظمة: "ضيق هامش المناورة للصحافة المستقلة التي توجه الانتقادات وليست المؤيدة" مشيرة إلى محاكمة صحافيين اثنين من جريدة "طرف" المقربة من المعارضة إثر كشفها في نوفمبر/تشرين الثاني فحوى اجتماع سري للحكومة يهدد أمن البلاد.

مكة المكرمة