واشنطن بوست: أردوغان السياسي الأكثر تأثيراً والأقرب للفوز بالرئاسة

أردوغان سياسي حكيم حافظ على صدارته الشعبية

أردوغان سياسي حكيم حافظ على صدارته الشعبية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 19-06-2018 الساعة 11:58
منال حميد - ترجمة الخليج أونلاين

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، في تقرير لها عن الانتخابات التركية المقررة في الرابع والعشرين من هذا الشهر، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، المرشح الأقرب إلى الفوز في انتخابات الرئاسة، يُعتبر السياسي التركي الأكثر تأثيراً منذ عهد مصطفى كمال أتاتورك.

 

وأضافت الصحيفة أنه "رغم الحشد الهائل من منافسيه، يبدو أنه الأقرب إلى الظفر بمنصب الرئاسة، هذا المنصب الذي سيكون له هذه المرة واقع مغاير؛ لما له من صلاحيات كبيرة وفقاً للدستور المعدل في استفتاء 2017".

 

وتضيف الصحيفة: "منذ ثلاث سنوات وأردوغان وحزبه، العدالة والتنمية، أخذ تركيا في رحلة لا نهاية لها؛ فبعد الانقلاب الفاشل في 2016، بدأ بعملية تطهير واسعة، ما زالت تعكر صفو البلاد؛ ومن ثم أعقب ذلك الدعوة للاستفتاء الدستوري على صلاحيات الرئيس، والذي أُجري في 2017، ونجح فيه، قبل أن يأتي الحدث الأبرز؛ وهو الدعوة للانتخابات المبكرة، الرئاسية والنيابية، نهاية الشهر الجاري".

 

بعد عقد ونصف العقد، أصبح أردوغان السياسيَّ التركيَّ الأكثر تأثيراً منذ مصطفى كمال أتاتورك، مؤسِّس تركيا الحديثة، لكنَّ منتقديه يخشون من موت الديمقراطية التركية الضعيفة وتقوية النظام السلطوي الصريح، بحسب ما تذكره الصحيفة.

 

تقول الصحيفة الأمريكية: "يعتبر أردوغان السياسيَّ الحكيمَ، الذي حافظ على صدارته الشعبية من خلال العديد من التحديات التي عاشها أو خلقها، فلقد أحاط نفسه بشبكة واسعة من الأعداء المفترضين، ورغم كل ذلك، فإنه نجح في تسجيل رخاء اقتصادي، رغم أنه يبدو أنه يتأرجح بشكل كبير".

 

اقرأ أيضاً:

بعد جفاء.. "اتفاق منبج" يمهد لأرضية مشتركة بين أنقرة وواشنطن

 

يتحدث زعماء المعارضة التركية عن أرقام واستطلاعات مشجعة ويقولون إنها تعكس تعب الناخب التركي من سياسات الرئيس، وخاصة بعد سنوات من الاضطرابات التي شهدتها تركيا، وتعكُّر العلاقة مع الناتو، وتكثيف الاستقطاب الاجتماعي الداخلي، كما عبَّر عن ذلك كريم فهيم، في مقال له بصحيفة "إسطنبول بوست".

 

وأكد فهيم أن المعارضة تأمل تحقيق نتائج جيدة، إذا لم يكن في انتخابات الرئاسة فعلى الأقل في انتخابات البرلمان، بحسب الصحيفة.

 

وتشير "واشنطن بوست" إلى أن ما يمكن ملاحظته أن منافسي أردوغان هذه السنة أقوى، بفضل الرياح السياسية المتغيرة وبروز تحالف معارض يشمل اليساريين والعلمانيين والقوميين وحتى الإسلاميين.

 

المنافس الأقوى لأردوغان في الانتخابات هو محرم إينجة، من حزب الشعب الجمهوري، وهو حزب وسطي يرتبط بالماضي وبعقود العلمانية الخانقة، فضلاً عن شهرة الحزب بتأييده قمع الأقليات العِرقية التي كانت تقوم بها الدولة التركية سابقاً، بحسب ما تذكره الصحيفة الأمريكية.

 

إينجة، وهو مدرس سابق، سعى جاهداً من أجل محو هذه الصورة النمطية لحزبه.

 

يقول المنافسون إن أردوغان يعرقل تطوُّر البلاد، ويتخذ خطوات دمرت العملة التركية، وإنه حان الوقت لحدوث التغيير. غير أن المراقبين يعتقدون أن الوقت ما زال مبكراً للحديث عن تغيير أردوغان أو سياسات حكومات حزب العدالة والتنمية.

 

يقول عمر تسابينار، من معهد بروكنغز: "لقد وصلت رسالة المعارضة لأردوغان، ولكن ما يمكن قوله هو أن أردوغان ما زال قوة يُحسب لها حساب على الرغم من نقاط ضعفه، لقد قام بعمل جيد للطبقة الوسطى".

 

وكما في انتخابات 2015، فإن كل الأنظار تتجه نحو التصويت من أجل التغيير في البلاد نحو الأفضل، حيث يمثل الأكراد 20% من سكان البلاد.

 

أردوغان منح الأكراد الكثير من الحقوق الثقافية، وكسر القيود التي كانت تطوِّقهم، وهو ما أهَّله للحصول على دعم الأكراد، وخاصة أصحاب الاتجاهات الدينية، لكن تجدُّد الصراع بين أنقرة والجماعات الكردية المتشددة في العراق وسوريا، ربما يُضعف هذا الدعم الكردي لأردوغان.

 

سيسعى حزب الشعوب الديمقراطي الكردي للحصول على أكثر من 10% من الأصوات المطلوبة؛ من أجل الحصول على مقاعد برلمانية، كما حدث في 2015، في حين سيسعى حزب العدالة والتنمية للفوز بأغلبية مقاعد البرلمان.

مكة المكرمة