واشنطن بوست: أمريكا تسعى لتهدئة أكراد سوريا بعد طرد صالح مسلم

صالح مسلم طرد من مباحثات السلام

صالح مسلم طرد من مباحثات السلام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 01-02-2016 الساعة 09:07
واشنطن – ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة الواشنطن بوست الأمريكية إن إدارة الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أوفدت مسؤولاً أمريكياً إلى الجيب الكردي في شمال سوريا؛ في محاولة لتهدئة الأكراد عقب طرد صالح مسلم، زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، من محادثات جنيف.

وتنقل الصحيفة عن مسؤولين أكراد قولهم إن أوباما أوفد بريت ماكورك إلى شمال سوريا، والتقى عدداً من قادة الأكراد السوريين في أول زيارة لمسؤول أمريكي إلى سوريا منذ مغادرة السفير الأمريكي روبرت فورد دمشق عام 2012.

الزيارة تتزامن أيضاً مع تزايد التوترات الإقليمية والعالمية وتحديداً حول وضع الأكراد في سوريا، خاصة أن القوات الكردية تقاتل تنظيم "الدولة" بمساعدة الضربات الجوية الأمريكية.

تركيا أعربت عن قلقها من الخطر المتزايد لصعود نجم الأكراد، حيث أرسلت دبابات وقوات برية إلى حدودها لمنع قيام أي كيان كردي جديد.

مسؤول في الخارجية الأمريكية تحدث للصحيفة شريطة عدم كشف اسمه، أن ماكورك قضى يومين في الجيب الكردي، مؤكداً أن هذه الزيارة تأتي في إطار تعزيز الجهود الرامية لدعم أكراد سوريا لمحاربة تنظيم "الدولة".

ماكورك زار خلال زيارته الشمال السوري بلدة كوباني (عين العرب) التي شهدت العام الفائت مواجهات عنيفة بين الأكراد ومقاتلي تنظيم "الدولة"؛ حيث قامت الطائرات الأمريكية بدعم القوات الكردية وإسنادها في تلك المعركة، غير أن العلاقة بين الطرفين عادت إلى التوتر بعد أن أعلنت تركيا رفضها دعم الأكراد السوريين.

زيارة ماكورك إلى مناطق الأكراد تهدف إلى تهدئة الغضب الكردي في أعقاب استبعاد صالح مسلم، زعيم الاتحاد الديمقراطي، من محادثات جنيف، بحسب الواشنطن بوست.

مسلم الذي ظهر في جنيف قبل بدء المحادثات، غادرها السبت بعد أن هددت تركيا بعرقلة المحادثات إذا سمح له بالاشتراك في تلك المفاوضات، وفقاً لدبلوماسيين غربيين.

مكة المكرمة