واشنطن بوست: العنصرية.. الغائب الحاضر في أمريكا

احتجاجات واسعة اندلعت في مدينة فيرغسون ومدن أمريكية أخرى عقب مقتل شاب أسود

احتجاجات واسعة اندلعت في مدينة فيرغسون ومدن أمريكية أخرى عقب مقتل شاب أسود

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 26-11-2014 الساعة 16:23
واشنطن - ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية في تقرير لها، إن الاحتجاجات التي شهدتها مدن عديدة في أمريكا سواء كانت عفوية أو منظمة؛ قد اخترقت الميثاق الاجتماعي بعد قرنين ونصف من الصراع في هذا البلد على المساواة وتكافؤ الفرص.

وأضافت الصحيفة: "أن الشكاوى بين السكان السود في فيرغسون وخارجها حول سوء سلوك الشرطة والمحاكم، التي لا يبدو أنها تقيم العدل والمساواة، لا تفتر أبداً، وقد ولد الغضب والإحباط الذي تحول إلى احتجاجات عنيفة من الشعور الكبير بالحرمان والاعتقاد السائد بأن بعض السود لا يحصلون على فرص العمل، أو أنهم يعملون بأجور منخفضة".

وتشير الصحيفة إلى أن "حالات التمييز العنصري لن تنتهي في أمريكا، ولطالما كانت هناك حملات لإنهائه، ومنها ما تعهد به الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، عندما قلل من صلاحيات الشرطة التي لطالما اشتكى منها السكان السود في طريقة التعامل معهم وخاصة في مدينة فيرغسون، التي يبلغ ثلثي سكانها المواطنون السود".

وأعربت الصحيفة عن مخاوفها من ورود تقارير تفيد بارتفاع مبيعات السلاح في منطقة سانت لويس، في إشارة إلى الخوف من تحول العنف إلى مرحلة أخطر، خاصة أن حوادث العنف لم تتوقف في أمريكا، وإن كانت بشكل متقطع ومحدود على حد وصفها.

كما توقعت أن أعمال العنف لن تتوقف وأنها ستعود للانطلاق على نطاق واسع، رغم محاولات وسائل الإعلام والأجهزة الأمنية لإخماد ما يقرب مما وصفته الصحيفة بـ"الانتفاضة".

ونقلت عن سكان محليين امتعاضهم من الطريقة التي تعامل بها أفراد الشرطة مع المحتجين، معتبرين أنها تندرج ضمن التمييز العنصري ضد السود.

ترجمة: منال حميد

مكة المكرمة