"واشنطن بوست": الهجوم على غزة يخالف مبادئ الإنسانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 20-07-2014 الساعة 14:07
واشنطن - الخليج أونلاين


قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، اليوم السبت، إن الهجوم الإسرائيلي على غزة يخالف المبادئ الإنسانية بكل المقاييس، مطالبة المجتمع الدولي بسرعة التحرك ووقف الهجوم عليها.

ولفتت الصحيفة النظر، استناداً إلى مراسلها في قطاع غزة، إلى أن المستشفى الرئيسي في شمال قطاع غزة يعاني ندرة الإسعافات والأدوية الأساسية، في الوقت الذي تزايد فيه عدد المصابين والقتلى إثر الهجوم الإسرائيلي، ذلك أن أغلب المصابين من المدنيين.

وأشار مراسل الصحيفة الأمريكية إلى أنه على الرغم من محاولات الهجوم الذي تقوم به إسرائيل، فإن حماس ما زالت صامدة إلى الآن، مما يؤكد إصرارها على تحقيق أهدافها، وامتلاكها الكثير من عوامل الاستمرار أمام الهجمة الإسرائيلية على قطاع غزة.

ورصدت "واشنطن بوست" بالمعطيات أن الهجمات التي تشنها القوات الإسرائيلية على قطاع غزة تحت ذريعة وقف الصواريخ التي تطلقها المقاومة، تظهر أن الحرب الدائرة الآن خارج نطاقها، إذ تشمل المدنيين من أطفال ونساء وشيوخ، وليس استهداف حماس فقط.

واستشهدت الصحيفة بالصواريخ التي تطلقها إسرائيل على سيارات الإسعاف لاستهداف المصابين وعائلاتهم، بدلاً من استهدافها المسلحين، فضلاً عن استهدافها الأطفال بالقتل المباشر.

من جانبه؛ تساءل الكاتب "نيكولا كريستوف"، في مقال له على الجريدة نفسها، عن المسؤول عن تدهور الأوضاع بغزة، مؤكداً ضرورة تصحيح بعض المفاهيم الخاطئة في أثناء الحديث عن الهجوم الإسرائيلي على غزة، على حد تعبيره.

وطالب كريستوف بحماية المدنيين، وحق الفلسطينيين في الحياة الإنسانية، وتوفير احتياجاتهم الأساسية بعيداً عن شيطنة الوضع في غزة بالكامل، فنتائج التصعيد العسكري في غزة، سيترك أثراً سلبياً في الشعب الفلسطيني بغزة، وسيزيد الوضع أسى ومعاناة.

ويقول كريستوف إنه إذا كانت إسرائيل لها الحق في حماية نفسها من صواريخ حماس، فإن الفلسطينيين لهم الحق أيضاً في تكوين دولة، كما أن لهم الحق في حياة كاملة، وليس التعامل معهم كمواطنين من الدرجة الثانية.

وعلى الرغم من اعتقاد الكاتب أن حماس تقوم بأعمال عنف، فإنه أكد "إرهابية إسرائيل" تجاه الشعب الفلسطيني، مشيراً إلى أن إعلان إسرائيل الحرص على التقليل من خسائرها البشرية، تقابله بقتل الأطفال والنساء والشيوخ داخل الأراضي الفلسطينية.

وطالب كريستوف في نهاية مقاله بوقف النار من كلا الطرفين، ووضع حد للهجمات الصاروخية من حماس، في مقابل توفير الحياة الكريمة ومتطلباتها لأهالي غزة، وإجراء انتخابات نزيهة في غزة تحت إشراف دولي، لنرى أمِنَ الممكن عودة السلطة الفلسطينية إلى الحكم مرة أخرى، ووضع نهاية للحصار الاقتصادي المفروض على غزة، أم لا؟!

مكة المكرمة