"واشنطن بوست": تنظيم "الدولة" يتوسع رغم الضربات الجوية

قصف التحالف يتصاعد وتنظيم الدولة يتوسع

قصف التحالف يتصاعد وتنظيم الدولة يتوسع

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 03-10-2014 الساعة 13:05
واشنطن - ترجمة الخليج أونلاين


قالت صحيفة واشنطن بوست، في عددها الصادر اليوم الجمعة: إن هناك دعوات متزايدة لتوسيع رقعة الضربات الجوية على مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، مشيرة في تقرير لها من بغداد إلى أن مقاتلي "الدولة الإسلامية" ضغطوا خلال اليومين الماضيين على عدد من المدن، وأن هناك عملية توسيع لساحة المعركة، في كل من العراق وسوريا.

وتحدثت الصحيفة عن سيطرة مسلحي "الدولة" في العراق على بلدة هيت أمس الخميس، وسيطرة مسلحي الدولة على أجزاء واسعة من مدينة كوباني/ عين العرب الاستراتيجية على الحدود السورية مع تركيا، مشيرة إلى أن ذلك يؤكد أن لدى تنظيم "الدولة الإسلامية" ما يكفي من القوة النارية لتحقيق مزيد من المكاسب، رغم أسابيع من الضربات الجوية.

وأوضحت الصحيفة أن الاشتباكات أوضحت نقاط ضعف القوات البرية في محاولتها للدفاع ضد مسلحي تنظيم "الدولة"، الأمر الذي أثار مخاوف لدى تركيا التي أعطى مجلسها النيابي الضوء الأخضر للحكومة للتدخل العسكري في كل من العراق وسوريا.

ورجحت الصحيفة أن يكون لتركيا دور نشط في الحرب على "الدولة الإسلامية" خلال المرحلة المقبلة عقب هذا التفويض، مبينة أن لدى أنقرة قوة عسكرية مجهزة ومدربة جيداً، وسبق لها أن أرسلت تعزيزات على الحدود.

ونقلت واشنطن بوست عن القائد الكردي السوري البارز، عصمت الشيخ حسن، قوله إن قوات الدفاع عن مدينة كوباني/ عين العرب، مستعدة للدفاع عن المدينة في حال تقدم إليها مسلحو "الدولة الإسلامية"، مشيراً إلى أن الطائرات الأمريكية وقوات التحالف شنت خلال يومي الأربعاء والخميس أربع ضربات جوية على مقاتلي التنظيم في كوباني/ عين العرب.

وفي العراق، تقول الصحيفة، إن مدينة هيت الواقعة على طريق أنابيب النفط الرئيسي والتي تبعد نحو 115 كم إلى الشمال الغربي من بغداد، باتت بقبضة مسلحي "الدولة"، مشيرة إلى أن هذه المنطقة والمناطق القريبة منها كانت ساحة للقتال بين المسلحين والعشائر السنية "الصحوات" عقب سيطرة القاعدة على تلك المناطق.

وتابعت الصحيفة، إن واشنطن تسعى مع بغداد لتشكيل تحالف مماثل للصحوات، للمساعدة في محاربة مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية"، والتي تقول الصحيفة إنها فرع من تنظيم القاعدة.

ونقلت "واشنطن بوست" عن مسؤولين محليين في بلدة هيت غرب العراق قولهم، إن مسلحين هاجموا فجر الخميس بسيارات مفخخة مقراً للشرطة ونقطة للتفتيش في المدينة، مؤكدين أن طائرات التحالف هاجمت المسلحين وأجبرتهم على التراجع، حيث شنت طائرات التحالف سبع غارات جوية خلال يومي الأربعاء والخميس.

وذكرت الصحيفة عن مهند زبار عضو المجلس المحلي في هيت قوله، إن مسلحي التنظيم ظلوا بعد ظهر الخميس يقاتلون على مشارف المدينة.

غير أن أحد سكان هيت، وفقاً للصحيفة، أبلغها هاتفياً في وقت لاحق أن مقاتلي "الدولة الإسلامية" رفعوا العلم على مديرية المجلس البلدي في مركز المدينة، مبيناً أن معارك ضارية تدور في المدينة من شارع إلى شارع.

وتشير الصحيفة أيضاً إلى المعارك المحتدمة بين مسلحي التنظيم والقاعدة العسكرية التابعة للجيش العراقي في مدينة الرمادي غرب العراق، مبينة أن مسلحي التنظيم يحافظون على قوتهم في الأنبار رغم الضربات الجوية.

ترجمة: منال حميد

مكة المكرمة