"واشنطن بوست": حماس تعزز موقفها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 23-07-2014 الساعة 12:40
"واشنطن بوست" - ترجمة الخليج أونلاين


بعد أسبوعين من الصراع الجاري حالياً بين إسرائيل وقطاع غزة، يأتي فقدان الجندي الإسرائيلي وقرار إلغاء الرحلات الدولية من وإلى تل أبيب، فيما يبدو بأنهما حدثان سيغيران مجرى الأحداث تجاه تعزيز موقف حماس من جهة، واحتمالية التحول في ديناميكية الجهود الدبلوماسية للتوصل إلى وقف إطلاق النار من جهة أخرى، فإذا كانت حماس تحتجز بالفعل الجندي البالغ من العمر 21 عاماً، وهو الرقيب آرون شاؤول أو رفاته، فإن ذلك يمكن أن يعطي نفوذاً للجماعة الفلسطينية فيما يتعلق بالمطالب السياسية، أو أنها يمكن أن تدفع بإسرائيل نحو التوغل في القطاع الساحلي.

في حين يعكس تعليق الرحلات من قبل جميع شركات الطيران الأمريكية وبعض الشركات الأوروبية قدرة حماس في التأثير على اقتصاد إسرائيل مع تلك الصواريخ التي تطلقها. إذ وقعت واحدة منها على مسافة ميل من المطار الدولي قرب تل أبيب يوم الثلاثاء، مما دفع إدارة اتحاد الطيران إلى حظر الرحلات إلى الكيان.

وهاتف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ليدعوه لاستئناف الرحلات من الولايات المتحدة إلى إسرائيل، مما يؤكد المخاوف هنا من أن البلاد قد وصفت كمنطقة حرب وتعاني من أضرار مدمرة في مجال التكنولوجيا والقطاعات الاستثمارية. وقال بيان وزارة الخارجية الأمريكية إن الهدف من الحظر فقط لحماية المواطنين الأمريكيين، في محاولة واضحة لمنع هذا الإجراء من الظهور بمظهر الضغوط الأمريكية على تل أبيب لكي توافق على مطالب حماس.

لكن على الرغم من الجهود الدبلوماسية من قبل كيري وغيره من قادة العالم، لم يكن هناك أي أثر للتقدم نحو تطبيق الهدنة التي طرحتها المبادرة المصرية ورفضتها حماس قبل أسبوع، كما لم يتم تعديلها لجعلها أكثر جاذبية لحماس.

قبلت إسرائيل بالمبادرة، في حين قالت حماس إنها لا تلبي أياً من مطالبها، تلك المطالب التي تشمل نهاية الحصار الإسرائيلي البحري على غزة والإفراج عن المئات من سجناء حماس، وقال كيري بعد اجتماعات في قصر الرئاسة في مصر: "نحن مستمرون في العمل، وهناك المزيد من العمل الذي يتعين القيام به"، مبيناً أن دوره هو مساعدة مصر كدولة عربية كبرى تقود جهود وقف إطلاق النار.

وليس من الواضح أن إسرائيل مستعدة لوقف الهجوم، إذ تعهد كبار السياسيين الإسرائيليين بأنهم لن يتركوا غزة حتى تقوم إسرائيل بتدمير جميع الأنفاق التي تمدها حماس من غزة إلى الأراضي المحتلة، وتعهدت حماس أيضاً بمواصلة القتال، وفي السياق ذاته قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية -رفض الكشف عن اسمه- إن الهدنة الفورية ليست في متناول اليد، وأضاف: "في الوقت الراهن ينصب تركيزنا على وقف إطلاق الصواريخ حتى نتمكن من البدء في مفاوضات جادة حول القضايا الرئيسية".

مكة المكرمة