واشنطن تايمز: أمريكا تقتل اثنين من مواطنيها في غارة بسوريا

الأمريكيان يعرفان بـ"أم عيسى" و"أبو عيسى"

الأمريكيان يعرفان بـ"أم عيسى" و"أبو عيسى"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-05-2016 الساعة 09:22
واشنطن - ترجمة الخليج أونلاين


كشفت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية أن مواطنَين أمريكيَّين قتلا في غارة على مواقع لتنظيم الدولة في سوريا، مشيرة إلى أن المواطنين هما الزوجان "أم عيسى" الأمريكية و"أبو عيسى" الأمريكي، وقد أغارت طائرات أمريكية على منزلهما في سوريا مطلع هذا الأسبوع.

وتنقل الصحيفة عن ستيف ستالينسكي، المدير التنفيذي لمعهد بحوث إعلام الشرق الأوسط "ميمري"، قوله إن أم عيسى كانت واحدة من أولى المتعاطفات مع تنظيم الدولة في أمريكا، وأدت دوراً بارزاً في الترويج للتنظيم داخل الأراضي الأمريكية قبل أن تلتحق به في الرقة السورية.

ويضيف: "هناك الكثير من نساء الغرب والأمريكيات من المسلمات على استعداد للقيام بالدور الذي كانت تؤديه أم عيسى، من خلال إنشاء حسابات لتجنيد المقاتلين والدعاية للتنظيم".

ولا توجد أي صور للزوجين، إلا أن باحثين يعتقدون أنهما أمريكيان بناء على رسائلهما، وأيضاً بناء على ما أعلنه التنظيم في وسائل التواصل الاجتماعي.

ونجحت أم عيسى في استقطاب العديد من الشباب وتجنيدهم عبر حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي، كما أنها حاولت تجنيد مسلمين من بلجيكا قبل أيام من عملية استهداف مطار بروكسل ومحطة المترو في 22 مارس/آذار الماضي، التي أدت إلى مقتل 32 شخصاً، وبررت أم عيسى الهجوم عبر صفحتها الشخصية.

الحكومة الأمريكية كانت قد أعلنت، العام الماضي، أن نحو 250 أمريكياً حاولوا الالتحاق بتنظيم الدولة العام الماضي بينهم 20 امرأة.

حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة بموالين لتنظيم الدولة، كانت تنصح الراغبين من الأوروبيين والأمريكيين بمتابعة حساب أم عيسى، حيث نشرت تلك الحسابات أن أم عيسى يمكن أن تساعد من خلال تقديم المشورة، وهي زوجة مجاهد ونشطة في مجال الدعوة، حيث تقدم معلومات عن كيفية الالتحاق بالتنظيم في سوريا، مع نصائح لـ"الأخوات" بضرورة استخدام أكثر من حساب قبل الهجرة، وغيرها من النصائح.

وإلى الآن لم تعلن واشنطن رسمياً عن طبيعة الغارة التي أودت بحياة أم عيسى وزوجها، ولا عن علاقة الزوجين بتنظيم "الدولة" ومتى تمكنا من الالتحاق بهذا التنظيم.

مكة المكرمة