واشنطن تتبنى غارة قرب حلب وتحقق في قصفها للمسجد

الطيران الأمريكي استهدف تجمعاً للقاعدة بالقرب من إدلب (تعبيرية)

الطيران الأمريكي استهدف تجمعاً للقاعدة بالقرب من إدلب (تعبيرية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 17-03-2017 الساعة 10:04
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية مسؤوليتها عن غارة جوية وقعت بالقرب من قرية "الجينة" بريف محافظة حلب السورية، مؤكدة أنها لم تتحقق بعد من مسؤوليتها عن قصف أحد مساجد القرية.

وتعرض مسجد بقرية "الجينة" لقصف جوي عقب صلاة العشاء، الخميس، أسفر عن مقتل 35 شخصاً على الأقل.

وفي وقت سابق قالت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان، إنها نفّذت غارة جوية على مكان تجمع عناصر تابعة لتنظيم "القاعدة" في محافظة إدلب السورية، المتاخمة لحلب، ما أدى إلى مقتل العديد من "الإرهابيين".

اقرأ أيضاً

الطيران الإسرائيلي يغير على مواقع متفرقة في سوريا

وأكد مسؤول بالقيادة المركزية أن مقاتلات سلاح الجو الأمريكي نفّذت الغارة المذكورة بالقرب من "جينة" وليس على إدلب، بحسب وكالة "الأناضول".

إلى ذلك، أكدت وزارة الدفاع (البنتاغون) والقيادة المركزية الأمريكيتان، أنهما تجريان التدقيقات اللازمة بشأن القضية، وأنها ستفصح عن التفاصيل حال الانتهاء منها.

ولم تنف المؤسسات الأمريكية احتمالية استهداف الغارة الجوية لمسجد "الجينة"، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها رسمياً عنه حتى صباح الجمعة.

ومنذ العام 2015، تقود الولايات المتحدة تحالفاً دولياً يضم أكثر من 60 دولة لمحاربة تنظيم الدولة في سوريا والعراق.

مكة المكرمة