واشنطن تتحدث عن "نهج جديد" لكبح جماح بيونغ يانغ النووي

ريكس تيلرسون

ريكس تيلرسون

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-03-2017 الساعة 17:56
واشنطن - الخليج أونلاين


أعربت الولايات المتحدة الأمريكية، الخميس، عن الحاجة الواضحة لنهج جديد يحد من تهديدات البرنامج النووي لكوريا الشمالية، معتبرة أن الخطوات التي اتخذت على مدار عقدين لم تحقق هذا الهدف.

وقال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إن تصاعد التهديد الذي يشكله برنامج بيونغ يانغ النووي "يظهر حاجة واضحة لنهج جديد حيالها".

وحديث تيلرسون جاء خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الياباني، فوميو كيشيدا، في طوكيو، وذلك في مستهل أولى جولاته في آسيا منذ تسلمه مهام منصبه.

واعتبر تيلرسون أن الجهود الدبلوماسية وغيرها من الخطوات التي اتخذت على مدى عقدين، وشملت تقديم الولايات المتحدة مساعدات لكوريا الشمالية، "لم تنجح في تحقيق هدف نزع الأسلحة النووية من بيونغ يانغ".

وأكد الوزير الأمريكي "هناك إذن نهج فاشل على مدى 20 عاماً، تشمل الفترة التي قدمت فيها الولايات المتحدة مساعدات بقيمة 1.35 مليار دولار كمساعدات لكوريا الشمالية؛ تشجيعاً لها على اتخاذ مسار مختلف".

وتابع: "من الواضح أننا نحتاج إلى نهج مختلف في وجه هذا التهديد المتنامي. وجزء من هدفي من زيارة المنطقة تبادل الآراء بشأن اتخاذ نهج جديد".

ووفقاً لوكالة "رويترز"، فإن الوزير الأمريكي لم يذكر تفاصيل عن الخطوات التي تعتزم إدارة الرئيس دونالد ترامب اتخاذها.

اقرأ أيضاً

بيونغ يانغ: إطلاق الصواريخ تدريب على ضرب القواعد الأمريكية

ويزور تيلرسون كوريا الجنوبية والصين في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وأوردت صحيفة نيويورك تايمز، الأربعاء، أن تيلرسون "سيحذر المسؤولين الصينيين من أن الولايات المتحدة ستزيد دفاعاتها الصاروخية في المنطقة، وستستهدف البنوك الصينية، إذا لم تكبح بكين مطامح حليفتها كوريا الشمالية فيما يتعلق بالبرامج النووية والصاروخية".

وقال تيلرسون إنه يتوقع من الصين أن تبذل المزيد من الجهود، مضيفاً: "سنناقش مع الصين الخطوات الإضافية التي نعتقد أنها يمكن أن تبحث اتخاذها، وتكون مفيدة في دفع كوريا الشمالية لتبني موقف مختلف بشأن حاجتها للأسلحة النووية في المستقبل".

وفي الـ7 من مارس/آذار الجاري، أعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، أن عملية إطلاق الصواريخ الباليستية الأربعة التي أجرتها بيونغ يانغ، في 5 من الشهر نفسه "كانت تدريباً على ضرب القواعد الأمريكية في اليابان".

وقالت الوكالة إن الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، أشرف على العملية وأمر شخصياً ببدئها. وأضافت: "وهو يتابع مسارات الصواريخ الباليستية" أشاد بوحدة "هواسونغ" المدفعية التي أطلقت الصواريخ.

وخلال الشهور القليلة الماضية أجرت بيونغ يانغ تجارب نووية أقلقت العالم، ووصفت إحداها بأنها الأخطر منذ قنبلة هيروشيما التي سقطت على اليابان خلال الحرب العالمية الثانية.

مكة المكرمة