واشنطن تدعو الوحدات الكردية لوقف قتالها مع المعارضة السورية

ترفض واشنطن إدارج بي كا كا السوري على قائمة الإرهاب بدعوى محاربتها داعش

ترفض واشنطن إدارج بي كا كا السوري على قائمة الإرهاب بدعوى محاربتها داعش

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-02-2016 الساعة 09:49
واشنطن - الخليج أونلاين


أعربت واشنطن عن قلقها من "اشتباك وحدات حماية الشعب الكردية (الذراع العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي) مدعومة بغطاء جوي روسي مع فصائل المعارضة السورية، للسيطرة على مطار "منغ" العسكري في ريف حلب الشمالي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، مارك تونر، في موجز الوزارة الخميس، في واشنطن، إن بلاده تريد من وحدات حماية الشعب "التركيز على محاربة داعش وألا تشارك في معارك أخرى في سوريا".

وأضاف تونر: "نعرب عن قلقنا بصراحة عندما يتعلق الأمر بالصراع مع قوات المعارضة على الأرض"، مشيراً إلى أن الإدارة الأمريكية ترى أن "الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب والمعارضة السورية، ستؤدي لانتكاس العمليات التي نحاول تنفيذها على الأرض (ضد داعش)".

وشدد على أن "واشنطن قد حثت وحدات حماية الشعب على إدارة الأراضي المحررة بأسلوب شامل وحماية السكان المحليين وحماية حقوق الإنسان".

وأفادت مصادر في المعارضة لوكالة الأناضول، الخميس، أن الطيران الروسي شنّ عشرات الغارات الجوية على محيط مطار "منغ" الذي يبعد 7 كم، جنوب مدينة اعزاز الاستراتيجية الحدودية مع تركيا، تمهيداً لتقدم قوات وحدات حماية الشعب، التي تمكنت من دخوله وقرية "منغ" المجاورة له، والسيطرة عليهما، بعد يومين من المعارك مع فصائل المعارضة.

تجدر الإشارة إلى أن الوحدات الكردية، شنت مؤخراً هجوماً على مناطق سيطرة المعارضة بريف حلب الشمالي، بمساندة جوية روسية، مستغلة انشغال المعارضة في التصدي لهجوم قوات النظام السوري الأخير في المنطقة ذاتها.

ورغم إدراج واشنطن منظمة "بي كا كا" (الناشطة في تركيا)، على لائحة الإرهاب، إلا أنها ترفض تصنيف فرعه السوري (حزب الاتحاد الديمقراطي) بالقائمة نفسها، بدعوى "تعاون الأخير معها في الحرب ضد داعش".

وسبق أن استدعت الخارجية التركية، الثلاثاء، السفير الأمريكي في أنقرة، جون باس، على خلفية تصريحات للمتحدث باسم خارجية بلاده، جون كيربي، اعتبر فيها حزب الاتحاد الديمقراطي "غير إرهابي".

مكة المكرمة