واشنطن تشكك في دعم بوتين للجيش السوري الحر بسوريا

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 12-12-2015 الساعة 09:29
واشنطن - الخليج أونلاين


شككت واشنطن بتصريحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الجمعة، التي قال فيها إن قوات بلاده تقدم دعماً للجيش السوري الحر في سوريا.

وكان بوتين قد أعلن في اليوم نفسه أن بلاده تدعم الجيش السوري الحر في حربه ضد تنظيم "الدولة"، عن طريق مده بالأسلحة والذخيرة والطيران الجوي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي "أنه ليس واضحاً بالنسبة لنا كذلك إذا ما كانت هذه الدعاوى بدعم الجيش السوري الحر صحيحة، لذا فأنا لست في موقع يؤهلني لمصادقة تعليقاته، سوى بالقول، كما فعلنا من قبل، أن معظم الغارات الجوية التي نفذتها الطائرات الروسية كانت ضد المجموعات المعارضة للأسد ولم تستهدف داعش".

على صعيد ذي صلة، أكد كيربي أن "الإدارة الأمريكية مطلعة على تقارير تتحدث عن سيطرة التنظيم على مستلزمات إصدار جواز سفر سوري" إلا أنه أكد على أن بلاده "تنظر لأمن وسلامة الأمريكيين بجدية شديدة".

وكانت قناة "أي بي سي" الأخبارية الأمريكية، قد نقلت عن تقرير يفترض أن وكالة الأمن القومي الأمريكية قد أصدرته، وجهت فيه الأخيرة تحذيراً من استحواذ "الدولة" على ماكينة لطبع جوازات سورية قانونية عند سيطرتها على مدينة دير الزور الصيف الماضي، إضافة إلى "صناديق من الجوازات غير المستخدمة".

متحدث الخارجية الأمريكية، أكد على أن الحكومة "على علم بهذه القدرة"، مشيراً إلى أن "الإدارة الأمريكية تأخذ هذه المسألة على محمل الجدية الشديدة"، رافضاً الدخول في مزيد من التفاصيل حول الموضوع.

جدير بالذكر أنَّ الأزمة السورية دخلت منعطفاً جديداً عقب بدء روسيا مهاجمة مدن وبلدات ومواقع في سوريا.

وتقول موسكو إن تدخلها العسكري إلى جانب النظام السوري، "يستهدف مواقع تنظيم داعش"، الأمر الذي تنفيه كل من واشنطن وعواصم غربية وقوى المعارضة السورية، التي تقول بدورها إن أكثر من 90% من الأهداف التي تقصفها المقاتلات الروسية لا توجد فيها تنظيمات إرهابية، وإنما تستهدف المدنيين، وفصائل المعارضة، ومواقع للجيش للحر.

مكة المكرمة