واشنطن تعتزم بيع نيجيريا طائرات لقتال بوكو حرام

الرئيس النيجيري مستقبلاً مندوبة الولايات المتحدة الشهر الماضي

الرئيس النيجيري مستقبلاً مندوبة الولايات المتحدة الشهر الماضي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 07-05-2016 الساعة 11:45
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلن مسؤول أميركي، الجمعة، أن واشنطن تعتزم بيع نيجيريا طائرات حربية خفيفة مصممة لمكافحة العصابات؛ بهدف مساعدة أبوجا على محاربة جماعة بوكو حرام، وذلك رغم المخاوف النابعة من سجل هذه الدولة في مجال حقوق الإنسان.

وقال المسؤول لوكالة الأنباء الفرنسية، طالباً عدم ذكر اسمه، إنه بعد الزيارة التي قام بها إلى واشنطن رئيس نيجيريا، محمد بخاري، والتي لقي خلالها استقبالاً حاراً، وأعقبها استئناف التعاون العسكري بين البلدين، تنظر واشنطن في بيع أبوجا نحو 10 طائرات هجومية خفيفة من طراز "سوبر توكانو إيه-29".

وهذه الطائرات تصنعها شركة "إمبراير" البرازيلية، وقد اشترى سلاح الجو الأميركي عدداً منها قبل أن يبيعها في مطلع 2016 للجيش الأفغاني؛ لمساعدته في قتال متمردي حركة طالبان.

وأضاف المصدر أن بيع هذه الطائرات لأبوجا لن يتم بين ليلة وضحاها؛ لأنه يستدعي إجراءات إدارية معقدة تمر بكل من وزارتي الخارجية والدفاع، والبيت الأبيض والكونغرس.

من جهته رفض المتحدث باسم مكتب الشؤون السياسية والعسكرية في وزارة الخارجية، ديفيد ماكبي، التعليق على أي صفقة تسليح قبل أن يتبلغ بها الكونغرس أولاً، لكنه أكد أن "نيجيريا شريك إستراتيجي للولايات المتحدة، ونحن نواصل التعاون معها في مسائل أمنية".

وكانت الحكومة النيجيرية قد أعربت عن انزعاجها من رفض واشنطن بيعها سلاحاً؛ بسبب اتهامات وجهت إلى الجيش النيجيري بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وكانت منظمة العفو الدولية قد اتهمت، في نهاية أبريل/نيسان الماضي، الجيش النيجيري بإطلاق النار عمداً على 350 شيعياً، ودفن جثثهم في مقابر جماعية، وطمس الأدلة على المجزرة.

وأوقعت أعمال العنف التي تسببت بها جماعة بوكو حرام أكثر من 17 ألف قتيل في شمالي نيجيريا منذ العام 2009.

مكة المكرمة