واشنطن تعزز قواتها بألفي مقاتل وتستعد لمعركة الأنبار

الولايات المتحدة تستقدم قوات إضافية إلى العراق

الولايات المتحدة تستقدم قوات إضافية إلى العراق

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 13-03-2017 الساعة 08:22
بغداد - الخليج أونلاين


كشف ضابط في الجيش العراقي عن وصول ألفي جندي أمريكي إلى قاعدة عسكرية في محافظة الأنبار (غربي البلاد)؛ لمساندة القوات العراقية في عملياتها ضد تنظيم الدولة.

وتعمل أمريكا، بقيادة رئيسها دونالد ترامب، على زيادة عدد جنودها في العراق لتسريع هزيمة تنظيم الدولة.

وقال الضابط العراقي، وهو برتبة مقدم، لـ"الأناضول"، مفضلاً عدم الكشف عن اسمه: إن "ألفي جندي أمريكي، ضمن التحالف الدولي، وصلوا إلى قاعدة (عين الأسد) الواقعة على بُعد 90 كم غربي الرمادي، عاصمة الأنبار".

وأضاف أن "تلك القوات سوف تساند عمليات عسكرية عراقية مرتقبة لاستعادة مناطق عدة، من تنظيم داعش، وصولاً إلى الحدود العراقية-السورية".

ولم تتوافر معلومات لدى الضابط العراقي بشأن المكان الذي قدم منه الجنود من داخل البلاد أو خارجها.

وذكر الضابط العسكري أن "العملية العسكرية سوف تنطلق خلال وقت قريب جداً، مع وصول التعزيزات المجهزة بالأسلحة والآليات والمعدات اللازمة كاملة".

يذكر أن قوات التحالف الدولي توجد في قاعدتين بالأنبار؛ هما: "الحبانية" (30 كم شرقي الرمادي)، و"عين الأسد"، وتقدم تلك القوات المشورة لنظيرتها العراقية بعمليات استعادة المناطق التي سيطر عليها التنظيم المتطرف في المحافظة.

ويوجد في العراق أربعة آلاف جندي أمريكي على الأقل منتشرين في قواعد عسكرية بأرجاء البلاد، يتولون تدريب الجيش العراقي، وكذلك تقديم المشورة في الحرب ضد التنظيم.

كما تقدم القوات الأمريكية دعماً مدفعياً للقوات العراقية، التي تخوض حرباً منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لاستعادة مدينة الموصل (شمالي البلاد)، من قبضة التنظيم.

اقرأ أيضاً:

التلغراف: المدنيون في الموصل يقتلون بنيران محرريهم

-مقتل قيادي بالتنظيم

وفي سياق ذي صلة، أعلن العراق مقتل المسؤول الإداري لتنظيم الدولة إثر ضربة جوية نفذتها طائرات التحالف الدولي على الجانب الغربي لمدينة الموصل.

وقالت مديرية الاستخبارات العسكرية (تابعة لوزارة الدفاع)، في بيان لها: إن "المدعو محمود فتحي الجبوري الملقب بـ(أبو رسل)، المسؤول الإداري لتنظيم الدولة في الجانب الغربي للموصل، قُتل بضربة لطيران التحالف، نُفذت بناء على معلومات المديرية، استهدفته في تقاطع الموصل الجديدة-الإصلاح الزراعي".

اقرأ أيضاً:

بغداد تنفي استخدام "داعش" للكيماوي.. والأمم المتحدة تشكك

وبدأت القوات العراقية في 19 من فبراير/شباط الماضي عمليات اقتحام الجانب الغربي لمدينة الموصل، وتمكنت من استعادة أحياء من جهة الجنوب، وصولاً إلى المدينة القديمة في المنتصف، إضافة إلى مطار المدينة وقاعدة عسكرية قريبة وقرى ومناطق في الأطراف.

ويأتي هذا الهجوم الجديد في إطار الحملة العسكرية الرامية إلى استعادة الموصل من "داعش" والتي انطلقت في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وانتهت المرحلة الأولى منه في يناير/كانون الثاني الماضي باستعادة النصف الشرقي من المدينة.

مكة المكرمة