واشنطن تقر تعويضات لرهائن احتجزوا بطهران قبل 36 عاماً

تعرض 53 أمريكياً للاحتجاز لمدة 444 يوماً في السفارة الأمريكية بطهران إبان الثورة الإيرانية

تعرض 53 أمريكياً للاحتجاز لمدة 444 يوماً في السفارة الأمريكية بطهران إبان الثورة الإيرانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 25-12-2015 الساعة 09:04
واشنطن - الخليج أونلاين


أقرت الميزانية الأمريكية، الجمعة، بنداً يسمح بصرف تعويضات للمواطنين الأمريكيين الذي احتجزوا في أحداث السفارة الأمريكية بالعاصمة الإيرانية طهران عام 1979.

وتقدر قيمة التعويضات بنحو 4 ملايين ونصف المليون دولار لكل واحد منهم، كما أصبح من حق ضحايا تفجير السفارات الأمريكية في شرقي أفريقيا عام 1988 الحصول على تعويضات مماثلة.

وتتيح الميزانية صرف التعويضات للضحايا إن كانوا أحياء أو لأسرهم.

وتعرض 53 أمريكياً للاحتجاز لمدة 444 يوماً في مقر السفارة الأمريكية في طهران إبان الثورة الإيرانية واضطرت الحكومة الأمريكية حينها لمحاولة تهريبهم لكنها فشلت.

واتفقت واشنطن عام 1981 مع إيران على إطلاق سراح الرهائن، أعقبه توتر في العلاقات الأمريكية الإيرانية إلى أن انقطعت العلاقات الدبلوماسية.

ويأتي ذلك ضمن الاتفاق بين إيران والغرب بخصوص برنامجها النووي والذي يتضمن رفع العقوبات الدولية على إيران.

ولطالما حاول الرهائن الأمريكيون السابقون في طهران رفع قضايا للمطالبة بتعويضات لكن مساعيهم فشلت بسبب الاتفاق الذي تم لإطلاق سراحهم.

وباءت جميع المساعي لمقاضاة الحكومة الإيرانية للمطالبة بتعويض الضحايا بالفشل وآخرها دعوى قضائية أمام المحكمة العليا كما أكد أعضاء الكونغرس أيضاً أنهم لا يستطيعون مساعدتهم للحصول على تعويضات.

وقالت جريدة نيويورك تايمز إن مبلغ التعويضات سيأتي في الغالب من الغرامة التى فرضت على بنك باريبا الفرنسي ولخرق العقوبات على إيران والسودان وكوبا، كما فرضت غرامة تبلغ نحو 9 مليارات دولار على بنك باريبا.

وحسب الجريدة، فإن مبلغاً يصل إلى مليار دولار سيخصص لصندوق لمساعدة ضحايا "الإرهاب" وسيخصص مبلغ 2.8 مليار دولار لمساعدة ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول وأسرهم.

وسيكون من حق كل ضحية أن يصرف مبلغ 10 آلاف دولار عن كل يوم قضاه في إيران، في حين سيكون من حق الأبناء والزوجات صرف تعويضات بقيمة 600 ألف دولار كحد أقصى.

ومن المقرر أن تبدأ الحكومة الأمريكية صرف التعويضات خلال سنة، وما يزال 37 شخصاً من بين الرهائن أحياء.

مكة المكرمة