واشنطن تقصف "الدولة" جواً وتلتقي "معتدلي" سوريا على الأرض

الاجتماعات ناقشت إقامة منطقة عازلة (أرشيفية)

الاجتماعات ناقشت إقامة منطقة عازلة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-09-2014 الساعة 09:04
إسطنبول - الخليج أونلاين (خاص)


قالت مصادر في هيئة أركان الجيش السوري الحر لـ "الخليج أونلاين": إن عضوين في الكونغرس الأمريكي عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي، يعقدان اجتماعات سرية مكثفة منذ أيام في تركيا مع فصائل مسلحة وشخصيات وممثلين عن الأقليات، بمن فيهم الأكراد والمسيحيون.

وكشفت المصادر عن وعود جدية، هذه المرة، قدمها المسؤولان الأمريكيان، الممثلان بلجنتي الخارجية والدفاع في الكونغرس، بالتسليح الفوري لكتائب الثوار، موضحة أن الاجتماعات، التي عقدت بمدينتي أنطاكيا وغازي عنتاب، أثمرتا توحيد 20 فصيلاً مسلحاً في هيكل واحد، ضم قيادات عشائرية وشخصيات مسيحية.

وفي وقت طالب فيه المسؤولان الأمريكيان السوريين بالانضمام إلى الجهود الدولية في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية"، قالت المصادر: إن القيادات السورية رفضت التحرك ضد التنظيم ما لم يكن ذلك بالتوازي مع عمل دولي ضد نظام الأسد.

وبحسب مصادر "الخليج أونلاين"، فإن الوفود السورية طالبت بمنطقة عازلة بعمق 30 كيلومتراً على الحدود مع تركيا، ودعم بالسلاح وتدريب مقاتلين، كما ناقشوا المعايير التي سيتم على أساسها اختيار الـ 5 آلاف مقاتل التي تعتزم الولايات المتحدة تدريبهم في معسكرات بالسعودية.

وأكدت المصادر أن المجتمعين اعترضوا أمام عضوي الكونغرس على استهداف فصائل ثورية من قبل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا. وأشارت إلى أن السوريين طالبوا بالتوقف عن استهداف الفصائل الثورية السورية في الحملة الحالية.

ومن جانبه، قال تشاك هيغل، وزير الدفاع الأمريكي، أمس الجمعة: إن بلاده "أرسلت طاقماً من الخبراء إلى المملكة العربية السعودية لدراسة سبل البدء بتدريب المعارضة السورية المعتدلة على السلاح هناك"، مضيفاً: "بعد حصولنا على دعم الكونغرس، قمنا بالتحرك لأجل وضع خطة لتدريب وتسليح المعارضة السورية المعتدلة".

وأوضح الوزير الأمريكي، في مؤتمر صحفي مشترك مع مارتن ديمبسي، رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، أن موضوع منطقة حظر الطيران "ليس جديداً"، وهو ما أكده مارتن ديمبسي، قائلاً: "قضية حظر الطيران بين الحدود السورية والحدود التركية هي أمر وارد جداً، إلا أنه ليس ضمن خطة الحملة الحالية".

وبيّن هيغل أن "معدل ما تستهلكه الحملة الجوية يتراوح بين 7-10 ملايين دولار، يتم إنفاقها من ميزانية صندوق عمليات الطوارئ في الخارج، ولكننا سنطلب المزيد من التمويل من الكونغرس كلما تقدمنا إلى الأمام".

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن هيغل قوله: إن الولايات المتحدة تنظر في طلب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إنشاء منطقة عازلة على طول الحدود السورية التركية.

وأضافت الصحيفة أن الإدارة الأمريكية لا تستبعد تأسيس منطقة الحظر فوق المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا لحماية المدنيين من الغارات الجوية للنظام السوري.

مكة المكرمة