واشنطن تنتقد عزم إسرائيل بناء وحدات استيطانية جديدة

توقيت المصادقة على البناء سيتسبب بإشكالات

توقيت المصادقة على البناء سيتسبب بإشكالات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-10-2014 الساعة 23:40
واشنطن- الخليج أونلاين


انتقدت واشنطن إعلان السلطات الإسرائيلية، الأربعاء، المصادقة على بناء 2600 وحدة استيطانية جديدة في مدينة "القدس الشرقية"، محذرة من أن هذه الخطوة "ستبعد إسرائيل عن أقرب حلفائها".

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، جنيفر بساكي، في الموجز الصحفي اليومي، إن المصادقة على بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية "ستسبب شجباً من المجتمع الدولي وتبعد إسرائيل عن أقرب حلفائها، وتسمم الأجواء ليس فقط مع الفلسطينيين، ولكن، أيضاً، مع الحكومات العربية التي أعرب نتنياهو عن رغبته ببناء علاقات معهم".

وكانت إذاعة الجيش الإسرائيلي قالت: إن "بلدية القدس صادقت على بناء 2600 وحدة استيطانية جديدة على أراضي بيت صفافا بالقدس الشرقية".

وأشارت إلى أن "توقيت المصادقة على البناء سيتسبب بإشكالات، خاصة في ظل تواجد نتنياهو في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى أنه يأتي متزامناً مع اجتماع نتنياهو بأوباما" على هامش حضوره الدورة الـ69 للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ونقلت إذاعة الجيش عن بيان لبلدية القدس قالت فيه: إن "الحديث يدور عن قرار إجرائي بيروقراطي وليس سياسياً"، في إشارة إلى كونه إجراء متفق عليه سابقاً وليس بجديد.

ولفتت البلدية في بيانها إلى أن "الشروع في بناء الوحدات الاستيطانية لن يتم قريباً، كما أن نصف الوحدات التي سيتم بناؤها ستخصص للعرب".

من جانبها، وصفت كتلة "الإصلاح والتغيير" النيابية (التابعة لحركة حماس)، في بيان، هذه الخطوة بـ"الخطيرة"، معتبرة أنها "تأتي في سياق السيطرة على القدس الشرقية، ومنع أي إمكانية للتزايد الفلسطيني في المدينة".

ويعد الاستيطان أحد أبرز العقبات التي تواجه مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين؛ حيث تواصل إسرائيل البناء الاستيطاني في حين تدعو السلطة الفلسطينية إلى تجميده، وكذلك ترفضه واشنطن.

وفي مارس/آذار الماضي، انتقد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، مشاريع البناء في المستوطنات التي قال: إنها "ازدادت كثيراً في السنوات الماضية "، مشيراً إلى أن "عزلة إسرائيل في الحلبة الدولية قد ازدادت، وأن الولايات المتحدة باتت مضطرة للوقوف إلى جانبها في مجلس الأمن الدولي بشكل لم يسبق له مثيل في الماضي".

واليوم الأربعاء، عقد أوباما اجتماعاً مع نتنياهو في البيت الأبيض.

ولم تصدر أية تصريحات صحفية عن الجانبين في ختام الاجتماع، لكن أوباما قال في مؤتمر صحفي مشترك مع نتنياهو قبيل بدء اللقاء: "نحن نلتقي في ظروف عصيبة، من الواضح أن إسرائيل في منطقة هائجة، وهو ما يعطينا فرصة أخرى لتأكيد الرابط الذي لا يمكن كسره بين الولايات المتحدة وإسرائيل، والتزامنا الشديد بضمان أمن إسرائيل".

مكة المكرمة