واشنطن: قدمنا دعماً "استعراضياً" لعملية درع الفرات قرب مدينة الباب

طائرات أمريكية تستعرض "بصرياً" فوق سماء مدينة الباب السورية

طائرات أمريكية تستعرض "بصرياً" فوق سماء مدينة الباب السورية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 04-01-2017 الساعة 08:37
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، الثلاثاء، تقديم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، دعماً جوياً للقوات التركية ضمن عملية درع الفرات، بناء على طلب منها، قرب مدينة الباب شمالي سوريا، في عملية لم تتضمن تنفيذ "غارة جوية"، ولكن في ما يشبه "استعراضاً للقوة".

وفي الموجز الصحفي للبنتاغون، قال المتحدث باسم الوزارة، بيتر كوك: "حسب علمي، فإن طلباً للدعم الجوي قد تم تقديمه الأسبوع الماضي، عقب تعرّض بعض القوات التركية للنيران، فقام التحالف بطلعات (جوية) في ذلك الوقت".

وتابع: "على قدر معرفتي، لم يكن هنالك غارة محددة، ولكن كانت هناك طائرة مشترِكة في هذا المجهود، في ما يمكنكم تسميته استعراضاً بصرياً للقوة من قبل قوات التحالف".

اقرأ أيضاً :

دي ميستورا لن يشارك في محادثات أستانة بشأن سوريا

وأوضح المتحدث، في تصريحات نقلتها الأناضول، أن العملية تأتي في إطار محاولات التحالف "تنسيق جهوده ضد داعش بعناية؛ من أجل إضفاء المزيد من الضغط على التنظيم في أكبر عدد ممكن من الجبهات، ونحن نحاول فعل ذلك بأكثر الطرق الممكنة كفاءة وفاعلية"، مشدداً على دعم بلاده ما سماه "الجهود العظيمة للجيش التركي في الاشتباكات بسوريا، وتضحياته في هذا البلد".

ودعماً لقوات "الجيش السوري الحر" التابعة للمعارضة السورية، أطلق الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، في 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية بمدينة جرابلس ومحيطها شمالي سوريا، تحت اسم درع الفرات، أسفرت حتى الآن عن السيطرة على كامل الشريط الحدودي بين نهر الفرات وإعزاز، وما زالت تسعى للسيطرة على الباب.

مكة المكرمة