واشنطن: قطر كافحت التطرّف العنيف بالعالم عبر التعليم

الرابط المختصرhttp://cli.re/gjYdoP

طلاب مستفيدون من مشاريع التعليم التي تنفذها قطر (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 21-09-2018 الساعة 11:10
واشنطن – الخليج أونلاين

أشادت الخارجية الأمريكية بدور وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية في دولة قطر في رصد وتعطيل الأنشطة الإرهابية في منطقة الشرق الأوسط، ونجاحها في مكافحة "التطرّف العنيف" من خلال النهوض بالتعليم.

جاء ذلك في تقرير الخارجية الأمريكية السنوي لعام 2017، بشأن مكافحة الإرهاب، والذي نشرته على موقعها الإلكتروني، أمس الخميس.

وأشادت الوزراة بمرسوم القانون رقم 11 لسنة 2017 بتعديل بعض أحكام القانون رقم 3 لسنة 2004 بشأن مكافحة الإرهاب، والذي أصدرته قطر في شهر يوليو من العام الماضي.

وحدّد هذا التعديل تعريفاً للأنشطة المتعلّقة بالإرهاب، ونصّ على عقوبات على الجرائم المتعلّقة بالإرهاب، وأنشأ قائمتين لتسمية الإرهابيين والكيانات الإرهابية.

وأكّد تقرير الخارجية الأمريكية أن الأجهزة الأمنية في قطر حافظت على موقف صارم تجاه مراقبة الأنشطة الداخلية للمتطرّفين والإرهاب.

وقالت إن وزارة الداخلية وقوى الأمن الداخلي في وضع جيد للاستجابة للحوادث، مع قوات ردٍّ سريع تشارك بشكل منتظم في التدريبات والعمليات المنظمة لمكافحة الإرهاب.

وأشارت الخارجية الأمريكية إلى أن مكتب النيابة العامة (القطري) مكلّف بمقاضاة جميع الجرائم، ومن ضمن ذلك أي جريمة لها علاقة بالإرهاب، ويؤدّي دوراً مهماً في التحقيقات المتعلّقة بالإرهاب.

وأوضح التقرير أنه بفضل مذكّرة التفاهم لمكافحة تمويل الإرهاب زادت دولة قطر وأمريكا بشكل ملحوظ من تبادل المعلومات، ومن ذلك هويات الإرهابيين المعروفين والمشتبه بهم.

وفيما يخص مكافحة التطرّف العنيف أشاد التقرير باستراتيجية قطر في هذا المجال عبر النهوض بالتعليم، منوّهاً بأنها حافظت على استثمارها المكثّف بمجال التعليم من خلال 45 كياناً يشكّلون "مؤسّسة قطر".

وهذه المؤسّسة تقود جهود قطر الرامية إلى تحقيق الريادة في التربية والتعليم والعلوم والفنون وتنمية المجتمع في المنطقة وخارجها.

وأضاف أن مبادرة "التعليم فوق الجميع" وفّرت فرصاً تعليمية عديدة للمجتمعات التي تعاني من الفقر أو الأزمات، سواء في أفريقيا أو آسيا أو أمريكا اللاتينية أو الشرق الأوسط، وقد كان لها أثر إيجابي في قرابة 10 ملايين طفل حول العالم، منذ 2013.

ومخرجات التقرير تفنّد مزاعم دول حصار قطر (السعودية والإمارات والبحرين)، بشأن دعم الدوحة للإرهاب، وهو السبب في فرض هذه الدول حصاراً دبلوماسياً واقتصادياً على قطر، في يونيو 2017، لكنها استطاعت تجاوزه في فترة قياسية.

مكة المكرمة