واشنطن: لم نغض الطرف عن الخروقات بسوريا ونقوم بدراستها

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 04-03-2016 الساعة 09:16
واشنطن - الخليج أونلاين


قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، جون كيربي: إن بلاده "لم تغض الطرف عما يحدث في سوريا"، وإنها بصدد دراسة جميع دعاوى خرق اتفاق "وقف الأعمال العدائية هناك"، وذلك في تصريحات له بالموجز الصحفي اليومي للوزارة، بواشنطن، الخميس.

وحول مزاعم موسكو قيام المعارضة السورية بارتكاب 14 خرقاً للاتفاق، قال كيربي: "لا أستطيع تأكيد هذه الأرقام، ولا هذه التقارير، لقد اطلعت على تقارير صحفية عن هذه التقديرات الروسية".

وأضاف المسؤول الأمريكي: "لقد شاهدنا دعاوى بوجود خروقات، نريد أن تتم مراجعة هذه الدعاوى وتقييمها، وكما قلنا من قبل، هنالك عملية يتم تنفيذها في هذا المجال".

وتابع: "لم نغض الطرف عن الدعاوى والادعاءات بوجود خروقات، أو أننا نعتقد أنها أقل أهمية، ونحن نعتبرها شديدة الجدية، ونريد من الجميع أن يأخذها بجدية أيضاً، لكن كما قلت هنالك عملية جارية في دراستها والتحقق منها".

واستدرك بالقول: "لم تكن هناك أعداد كبيرة، بحسب تقديراتنا، من دعاوى الخروقات خلال الـ24 ساعة الماضية"، مؤكداً رغبة بلاده في أن "يكون عدد الخروقات صفراً".

وكان مساعد كيربي، مارك تونر، أكد الأربعاء، أن بلاده تدرس "عن كثب" تقارير عن خروقات النظام السوري وحلفائه لـ"وقف الأعمال العدائية"، ومشاركتها مع عدد من أعضاء "المجموعة الدولية لدعم سوريا" بما في ذلك روسيا وإيران.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، قد ذكرت الثلاثاء الماضي أنها وثقت 52 خرقاً جديداً من قبل النظام وحلفائه في سوريا، خلال اليوم الرابع لهدنة وقف العمليات العدائية، بموجب اتفاق بدأ سريانه، السبت الماضي.

مكة المكرمة