واشنطن: لن ننسق مع إيران أو الأسد لضرب "تنظيم الدولة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 16-09-2014 الساعة 14:22
واشنطن - الخليج أونلاين


أعلن وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، أن بلاده لن تنسق مع إيران، فيما يتعلق بالحرب على "تنظيم الدولة" في العراق وسوريا.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن كيري قوله: "إن واشنطن منفتحة على الحوار مع إيران لبحث استئصال الإرهاب في أماكن أخرى غير العراق، وهو أمر يمكن مناقشته في المستقبل"، على حد قوله.

وكانت طهران، وعلى لسان المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي، أعلنت، الاثنين (09/15)، رفضها الدخول في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

ونقل موقع خامنئي تصريحات له قال فيها: "رفضنا التعاون مع الأمريكان ضد داعش؛ لأن أيديهم ملطخة بالدماء"، مضيفاً أن "وزير الخارجية الأمريكي وجه أيضاً طلباً إلى نظيره الإيراني محمد جواد ظريف الذي رفض كذلك".

وفي السياق ذاته، نفت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية ماريا هارف مجدداً، أن تكون الولايات المتحدة قد نسقت استخبارياً مع نظام بشار الأسد، مؤكدة أن ذلك "لم يحصل مباشرة أو عبر طرف ثالث"، وذلك رداً على تقرير صحفي سوري أكد وجود التنسيق عبر جهة وسيطة تقوم بنقل المعلومات.

وقالت هارف لشبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية: "أنفي ذلك تماماً، لا يمكن لنا العمل مع نظام الأسد ولا تبادل المعلومات الاستخباراتية معه، لن ننسق مع نظام الأسد، هذا أمر نهائي، لا يمكن أن أكون أكثر وضوحاً من ذلك".

ولدى سؤالها عن إمكانية حصول التنسيق عبر طرف ثالث، كما زعمت صحيفة "الوطن" السورية، ردت هارف: "لا نريد التنسيق مع نظام الأسد، وقلنا ذلك بوضوح وأعلمنا جميع الأطراف بعدم رغبتنا في تبادل المعلومات الاستخباراتية، وإذا علمنا بقيام طرف ثالث بفعل ذلك فسنطلب منه بأقوى العبارات الممكنة التوقف عن ذلك".

جاءت هذه التصريحات فيما حذر الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الاثنين، من أن القوات الأمريكية ستضرب أنظمة مضادات الطيران السورية في حال استهدف جيش الأسد إحدى طائراتها التي ستشن غارات على مقاتلي "تنظيم الدولة الإسلامية".

مكة المكرمة