واشنطن: مقتل القيادي بالقاعدة "أبو الخير المصري" في إدلب

السيارة التي كان يستقلها أبو الخير المصري

السيارة التي كان يستقلها أبو الخير المصري

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-03-2017 الساعة 18:08
واشنطن - الخليج أونلاين


قالت الولايات المتحدة الأمريكية إن القيادي في تنظيم القاعدة أبو الخير المصري قتل في غارة شنتها طائرة أمريكية من دون في وقت متأخر الأحد الماضي، على سيارة كان يستقلها قرب مدينة إدلب بشمال غرب سوريا.

وأوضح مسؤول بوكالة المخابرات الأمريكية (سي آي ايه) أن القيادي البالغ من العمر 59 عاماً واسمه الحقيقي عبد الله رجب عبد الرحمن كان الرجل الثاني في القاعدة بعد زعيم التنظيم أيمن الظواهري، كما أنه كان عضواً في مجلس شورى التنظيم.

ونقلت وسائل إعلام عن المسؤول الذي رفض الإفصاح عن هويته أن "المصري متزوج من إحدى بنات زعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن.

وكانت شبكة (سي.إن.إن) الأمريكية أول من أعلن نبأ العملية.

اقرأ أيضاً

مقتل عنصرين بريطانيين لدى "داعش" في العراق

المسؤول تابع أن المصري وهو الاسم الذي عرف به على نطاق واسع لجأ إلى إيران بعد هجمات سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة ويعتقد أنه كان في سوريا للمساعدة في إدارة جبهة فتح الشام وهي فرع لتنظيم القاعدة كان يعرف في السابق باسم جبهة النصرة".

وأطلق الإيرانيون سراح المصري قبل عامين بعدما ظل تحت الإقامة الجبرية في المنزل وذلك مقابل دبلوماسي كان تنظيم القاعدة في جزيرة العرب يحتجزه كرهينة في اليمن.

وكان دبلوماسي إيراني محتجز في اليمن منذ عام 2013 عاد إلى طهران في 2015 وسط روايات متضاربة عن الطريقة التي أطلق خاطفوه المجهولون سراحه بها.

وقالت إيران آنذاك إن عملية نفذتها المخابرات الإيرانية في اليمن أدت لإنقاذ الدبلوماسي. لكن وسائل إعلام يمنية تديرها ميليشيا الحوثي المتحالفة مع إيران قالت إن الدبلوماسي أطلق سراحه بموجب تبادل للأسرى تم في بلد آخر.

ويضع مقتل المصري نهاية لمطاردة الولايات المتحدة له منذ قرابة 19 عاماً.

ويعتقد أن المصري كان أحد المدبرين للهجوم على السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا عام 1998، بحسب مسؤول أمريكي آخر.

مكة المكرمة