وثائق استخبارات مسربة تكشف طريقة تعامل أمريكا مع إيران

ويكليكس: برينان أوصى أن تكون السياسة مع إيران براغماتية

ويكليكس: برينان أوصى أن تكون السياسة مع إيران براغماتية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 22-10-2015 الساعة 08:06
واشنطن - الخليج أونلاين


سرب موقع ويكيليكس، الأربعاء، 6 وثائق قيل إنها محتوى البريد الإلكتروني الخاص بـ"جون برينان" مدير الاستخبارات الأمريكية (سي آي إيه).

ويعتقد أن الوثائق التي يعود تاريخها لعامي 2007-2008 تم الحصول عليها من قبل طالب في مرحلة الثانوية اخترق حساب "برينان"، احتجاجاً على السياسة الخارجية للولايات المتحدة.

وحوت الوثائق على معلومات شخصية لـ"برينان" ورقم الضمان الاجتماعي لزوجته، وأسماء بعض زملائه الذين عملوا معه في "سي آي إيه".

كما تضمنت الوثائق، ملاحظة تنص على توصية بشأن السياسة التي يجب على الرئيس القادم للبيت الأبيض بُعيد انتخابات عام 2008 اتباعها حيال إيران، إذ أوصى بأن تكون سياسته "براغماتية" قائمة على "الجزاء والعقاب"، وشددت الملاحظة على ضرورة "تحاور الولايات المتحدة الأمريكية مع الموجودين بالسلطة في طهران، ولا خيار ثان لها".

وتحمل الملاحظة توصيةً للرئيس القادم للبيت الأبيض، بعدم تخفيف لغة الحوار مع إيران، واقترح "برينان" في وثيقة تحمل عنوان "المعضلة الإيرانية"، مواصلة وزير الخارجية الأمريكي الأسبق "كولن باول" المحادثات مع إيران.

واقترح أيضاً في الوثيقة أسماء أخرى للغرض نفسه، مثل نائب الرئيس الأمريكي "آل غور"، ووزيرة الخارجية السابقة "مادلين أولبريت"، بالإضافة إلى "توني ليك" مستشار الأمن القومي للرئيس الأسبق "بيل كلينتون"، و"برينت سكوكروفت" مستشار الأمن القومي للرئيسين "جيرالد فورد" و"جورج بوش" الابن.

كما تضمنت الوثائق إشارة إلى أساليب استجواب المعتقلين بتهمة الإرهاب.

وبالمقابل ذكر بيان صادر، أمس الأربعاء، عن الـ"سي آي إيه" حول الوثائق المسربة، أن نشر هذه الوثائق يعد "بمثابة جريمة" وأن أسرة برينان "ضحية".

وأشار بيان الاستخبارات الأمريكية إلى أن الوثائق المنشورة لا تحوي أي معلومات سرية، وأنها تعود لما قبل عام 2009 أي قبل بدء "برينان" عمله في البيت الأبيض.

تجدر الإشارة إلى أن شاباً في المرحلة الثانوية، لم يتم الكشف عن اسمه، صرح لمراسل واشنطن بوست الأسبوع الفائت بأنه ليس مسلماً، وأنه اخترق البريد الإلكتروني لـ"برينان" واستولى عليه، موضحاً أن الذي دفعه إلى ذلك هو استياؤه من السياسة الخارجية الأمريكية.

وكتب هذا الشاب على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي الشهير "تويتر" ما نصه: "لا أفعل هذا لأسباب شخصية، أفعل هذا من أجل الذين يُقتلون يومياً في فلسطين".

ولفت موقع ويكيليكس بأنه سينشر في وقت لاحق، وثائق أخرى لم يحدد تاريخها متعلقة بـ برينان" الذي شغل منصب رئيس الاستخبارات عام 2013، وكان يشغل قبل ذلك مستشار الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" لشؤون الأمن الداخلي ومحاربة الإرهاب.

مكة المكرمة