وثائق: كندا تقر إسقاط أي طائرة مدنية يختطفها إرهابيون

أحداث 11 سبتمبر استخدمت فيها طائرات مدنية

أحداث 11 سبتمبر استخدمت فيها طائرات مدنية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-03-2017 الساعة 15:30
أوتاوا - الخليج أونلاين


قالت قناة تلفزيونية كندية إنها حصلت على نسخة عن وثائق "سرية" تتيح للطيارين الحربيين إسقاط أي طائرة مدنية يختطفها إرهابيون؛ تفادياً لتكرار حادث الـ11 من سبتمبر/ أيلول التي هزت نيويورك.

وتعود الوثائق للعام 2015، وقد جرى تسليمها من الجهات المعنية للجنرال جوناثان فانسو عقب تعيينه رئيساً لهيئة الأركان الكندية في العام نفسه، حسبما ذكرت قناة سي بي سي (CBC) الكندية.

الغاية من تبني قرارات من هذا القبيل، تكمن في تفادي تكرار الاعتداءات التي شهدتها الولايات المتحدة في الـ11 من سبتمبر/ أيلول 2001، كما أنها ترمي لصد "الخطر الإرهابي" الذي قد يتمثل في اختطاف طائرات مدنية وتوجيهها إلى مواقع البنى التحتية والتجمعات البشرية في البلاد.

وحسب الوثائق، سوف يندرج قرار إسقاط الطائرات المشبوهة ضمن مهام الحكومة وشخصيات عسكرية مختصة وجهات أمنية معنية.

اقرأ أيضاً

إخلاء جامعة كندية بعد تلقي تهديدات باستهداف مسلميها

وكانت مدينة نيويورك الأمريكية قد تعرضت في الـ11 من سبتمبر/أيلول 2001 لسلسلة اعتداءات إرهابية غير مسبوقة في تاريخ الولايات المتحدة؛ حيث تم تحويل اتجاه أربع طائرات مدنية عن مسارها وتوجيهها إلى برجي مركز التجارة العالمية في منهاتن، والبنتاغون مقر وزارة الدفاع الأمريكية.

وأدت الاعتداءات هذه إلى مقتل 2973 شخصاً، وفقدان 24 آخرين، فضلاً عن آلاف الجرحى والمصابين، وحالات الاختناق الناجمة عن استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة التي انبعثت من أماكن انفجار الطائرات.

وكانت أحداث سبتمبر/ أيلول هي الذريعة التي استخدمتها إدارة جورش بوش الابن لشن ما أسمتها "الحرب على الإرهاب"، والتي أدت لغزو كل من أفغانستان والعراق عام 2003.

مكة المكرمة