وثيقة أمنية تكشف.. أين قُتل هادي حسن نصر الله؟

الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله

الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 11-09-2014 الساعة 11:42
الخليج أونلاين (خاص)


أفادت وثيقة مسرّبة من جهاز الاستخبارات السوري حصل موقع "الخليج أونلاين" على نسخة حصرية منها، أن هادي نجل الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله قتل في أواخر أغسطس/ آب 1997 بملهى ليلي في بيروت لا يرتاده عامة الناس، بعد شجار مع أبناء شخصيات بارزة، بينهم نجل رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، بسبب فتاة تدعى بتول كانت ترافقه. وحسب الوثيقة التي حرّرت في 2012 أن الحادثة أدّت إلى تعرض هادي لطعنات قاتلة بسكين.

وأشارت الوثيقة بناء على ما أفادت به محطة جهاز الاستخبارات السورية أنه تمّ التكتم على الحادثة بأمر من حسن نصر الله، وأن هادي نقل في سرية تامة إلى الضاحية الجنوبية، ليعلن بعد نحو أسبوعين من الحادثة أنه استشهد في معركة جبل الرفيع بعد مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي.

الوثيقة اقترحت اطلاع الرئيس السوري بشار الأسد على فحوى المعلومات بطريقة موجزة، كما طالبت المحطة الاستخباراتية التابعة لها في بيروت بمتابعة كل تفاصيل وتطورات هذه الحادثة، التي استهدفت عائلة حسن نصر الله وموافاتها بكل جديد ومهم أولاً بأول.

يذكر أن هادي حسن نصر الله هو الابن البكر للأمين العام لـ "حزب الله" من زوجته فاطمة ياسين، وهو من مواليد 1979، وقد أعلن الحزب رسمياً أنه "استشهد" في سبتمبر/ أيلول 1997 في جبل الرفيع، في أثناء معركة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، ونقلت وسائل إعلام تابعة لـ "حزب الله"، أن هادي كان يستعدّ لحفل زفافه بعد عقد قرانه على فتاة تدعى بتول علي خاتون.

نعى "حزب الله" هادي رسمياً، وقد قال والده حسن نصر الله في نعيه: "إنني أشكر الله سبحانه وتعالى على عظيم نعمه، أن اطلع ونظر نظرة كريمة إلى عائلتي فاختار منها شهيداً".

(محتوى الوثيقة)

(وردتنا من محطتنا في بيروت المعلومات الخطيرة التالية:

في أواخر شهر أغسطس 1997 وقعت حادثة اشتباك بين عدة أشخاص لا يتجاوز عددهم العشرة من أبناء شخصيات بارزة في المقاومة اللبنانية، حول فتاة تدعى بتول كانت برفقة أحدهم في ملهى ليلي بالعاصمة اللبنانية بيروت لا يرتاده عامة الناس. وأدى ذلك إلى طعنات قاتلة بسكين في صدر وبطن الشاب المرافق للفتاة المسمى هادي والذي لا يتجاوز عمره 18 عاماً. كما أصيب آخرون إصابات متفاوتة الخطورة. وحسب المعلومات المتوفرة أن الجاني باستعمال الخنجر هو نجل قيادي في حزب الله، كما يوجد من بينهم نجل رئيس البرلمان اللبناني نبيه برّي. أما المجني عليه الذي كانت حالته حرجة للغاية هو هادي نجل الأمين العام لحزب الله، سماحة السيد حسن نصر الله، وآخر يدعى هيثم مغنية الذي كان بدوره في حالة صعبة بعد إصابته بطعنة في عنقه.

من جهة أخرى أفادت محطتنا أنه تمّ التكتم على الحادثة بأمر من الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، ونقل الضحية هادي حسن نصر الله في سرية تامة إلى الضاحية الجنوبية. ليعلن بعد حوالي أسبوعين أن هادي نصر الله استشهد في معركة جبل الرفيع بعد مواجهات مع قوات الاحتلال الصهيوني).

وبعد عرض محتوى المعلومات جاء التحليل والاستنتاج:

(معلومات وردتنا من محطتنا في بيروت عن طعن الشاب هادي نجل الأمين العام حسن نصر الله بطعنات قاتلة في ملهى ببيروت، وتكتم قيادة الحزب على الحادثة، لكنها أعلنت لاحقاً بأنه استشهد في معركة مع الصهاينة).

أما الاقتراحات التي تذيّل بها هذه التقارير دائماً فجاء فيها:

(- إطلاع السيد الرئيس بشكل موجز على فحوى المعلومات.

- توجيه محطتنا في لبنان لمتابعة كافة تفاصيل وتطورات هذه الحادثة التي استهدفت عائلة السيد حسن نصر الله، وموافاتنا بكل جديد وهام أولاً بأول.

-الفرع 255 للاستفادة والحفظ).

(نهاية الوثيقة)

مكة المكرمة
عاجل

مصادر إعلامية: المندوبة السابقة لدى الأمم المتحدة الأمريكية سامانثا باور تصف بيان ترامب بشأن قضية خاشقجي بـ "العمل البغيض"

عاجل

السيناتور الديمقراطية الأمريكية فاينستاين: لن أصوت لصالح أي مبيعات أسلحة مستقبلية للسعودية بعد بيان ترامب بشأن خاشقجي