وزارة التنمية القطرية: هذه آثار الحصار على مواطني الخليج

قطر تمكنت من تحقيق تقدم في معدل الاكتفاء الذاتي

قطر تمكنت من تحقيق تقدم في معدل الاكتفاء الذاتي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 06-02-2018 الساعة 16:37
نيويورك - الخليج أونلاين


كشفت نجاة العبد الله، مدير إدارة شؤون الأسرة في وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية في قطر، مجموعة من الآثار التي ترتبت على حصار قطر.

وأوضحت العبد الله في كلمة ألقتها أمام اجتماع لجنة التنمية بالأمم المتحدة، وفقاً لما نقلته وزارة الخارجية القطرية، الثلاثاء: "هذه الإجراءات الأحادية التعسفية كان لها انعكاس سلبي على حياة آلاف النساء والأطفال والرجال، حيث أدت إلى تقطيع أواصر الأسر وحرمان مئات الطلاب القطريين من حقهم في مواصلة تعليمهم بالجامعات بعد طردهم منها".

وأضافت: "تأثر الحق في العمل للكثيرين من مواطني دول الحصار الذين يعملون في قطر والذين تم إرغامهم على العودة إلى بلادهم، وغير ذلك من الحقوق والحريات؛ كحرية التملك وحرية التنقل".

اقرأ أيضاً:

أسرار السعودية في الحُكم.. فيلم بريطاني يكشف خيوط الفوضى بالعالم

وتابعت قائلة: "في الوقت الذي تكرس فيه دولة قطر جهودها لتنفيذ الخطط والبرامج لإنجاح عملية التنمية الاجتماعية على الصعيد الوطني، وتعمل بروح من التعاون والتنسيق مع المؤسسات الدولية والأممية لتحقيق أهداف خطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، فإن سياسة الدولة في هذا المجال تواجه تحدياً خطيراً نتيجة للحصار والإجراءات غير القانونية المفروضة ضد دولة قطر منذ 5 يونيو 2017".

ولفتت إلى أن "إجراءات الحصار تشكِّل انتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان؛ المدنية والاقتصادية والاجتماعية، ومن بينها حظر دخول المواطنين القطريين إلى أراضي الدول التي تفرض تلك الإجراءات، ومنع مواطني تلك الدول من السفر إلى دولة قطر أو الإقامة فيها".

جدير بالذكر أن دولة قطر تمكنت، خلال الأشهر السبعة الماضية، من تحقيق تقدُّم في معدل الاكتفاء الذاتي وتطوير صناعتها المحلية بنسب جيدة، في محاولة لتحقيق طموحاتها الاقتصادية وتعزيز نموّها.

وحددت الدوحة 2018 موعداً لتحقيق الاكتفاء الذاتي في قطاعات واسعة من الصناعات؛ خاصة الغذائية والدوائية، ووضعت خطة كاملة في موازنتها لدعم الصناعات المحلية والقطاع الخاص.

واعتمد أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، قانون الموازنة العامة للدولة عن السنة المالية 2018، وتوقعت وزارة المالية وصول إجمالي قيمة النفقات على المشاريع الرئيسة إلى 93 مليار ريال (25.5 مليار دولار).

وفي 5 ديسمبر 2017، أعلن وزير المالية القطري أن موازنة بلاده لعام 2018 ستركّز على تطوير الصناعات المحلية والقطاع الخاص؛ لتحقيق الاكتفاء الذاتي ومواجهة الحصار.

وتوقع أن تتمكن الدوحة من تحقيق الاكتفاء الذاتي في بعض المنتجات الغذائية بحلول الرابع من يونيو 2018.

ولم تنتظر قطر حلول عام 2018 لتبدأ تطبيق خطتها لتحقيق الاكتفاء الذاتي؛ بل بدأت منذ اندلاع الأزمة الخليجية مساعيها للاستغناء عن منتجات الدول المُحاصِرة، والتي كانت تشكّل نحو 90% من واردات الدوحة الغذائية.

وتتواصل الأزمة الخليجية للشهر السابع على التوالي، بمقاطعة كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر للدوحة، وفرض حصار عليها، وهو ما تعتبره قطر محاولة للسيطرة على سيادتها وقرارها الوطني.

مكة المكرمة