وزير الخارجية التركي: الأسد ذهب للخطة "ب" بعد فشله

أوغلو: تحولت سوريا لملاذ آمن للإرهابيين

أوغلو: تحولت سوريا لملاذ آمن للإرهابيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 30-10-2015 الساعة 09:52
أنقرة - الخليج أونلاين


قال فريدون سينيرلي أوغلو، وزير الخارجية التركي، إن التدخل العسكري الروسي في سوريا يعتبر خطأ كبيراً، لافتاً إلى أن بشار الأسد ذهب إلى الخطة "ب" بعد اعترافه بعدم قدرته على فرض سلطاته بكامل مناطق البلاد.

وفي حديثه لشبكة سي إن إن، قال وزير الخارجية التركي: إن "المشكلة الوحيدة أمام بقاء الدولة موحدة تتمثل ببقاء بشار الأسد، وما يحاوله الأسد الآن في الحقيقة هو تشكيل دولة مصغرة في سوريا وهذا ما نراه على الأرض، وفي يوليو/ تموز الماضي عندما قال إنه لم يعد بإمكانه تمديد سلطاته في كل الدولة، فإنه اعترف بطريقة ما أنه ذاهب إلى الخطة "ب".

وتابع قائلاً: "بالنسبة لنا فإن هذا التدخل (الروسي في سوريا) يعتبر خطأ وقد قلنا لهم ذلك، وعبرنا لهم أن ما يقومون به خطأ وأنهم يصبحون جزءاً من حرب أهلية وهي ليست في صالحهم أو في صالح سوريا أو المنطقة بشكل عام، ولا أرى أي داع لروسيا يدفعها للانخراط، وهم بالفعل يدعمون النظام الذي هو جزء من الحرب الأهلية".

وأضاف: "الولايات المتحدة حليفتنا وصديقتنا وعملنا سوياً على العديد من القضايا بما فيها سوريا، بالطبع بإمكان أمريكا القيام بالمزيد وهذا ما كنا نقوله لهم مراراً، على سبيل المثال إننا من الداعمين لإقامة مناطق حظر للطيران ومناطق إنسانية آمنة، ولا أعتقد أنهم كانوا مستعدين للمضي قدماً بهذه الاقتراحات".

وحول توجيه بلاده لضربات ضد مواقع تابعة لحزب العمال الكردستاني "PKK" قال الوزير التركي: "بدأ الأمر منذ أربع سنوات ونصف وفهمنا أنه إذا استمر الوضع على ما هو عليه لوقت طويل فستتحول هذه الدولة (سوريا) إلى ملاذ آمن للإرهابيين، وهذا ما يحصل، وقتال جماعة إرهابية لا يضفي على هذه الجماعة صفة شرعية".

وتابع قائلاً: "جبهة النصرة تقاتل داعش ولكن هذا لا يجعلها جماعة شرعية، جبهة النصرة أو الأكراد الذين ينضوون تحت الـPKK حققوا نجاحات على الأرض ضد داعش ولكن هذا لن يجعلها قانونية".

مكة المكرمة