وسائل إعلام فرنسية تعلن مقتل القيادي بـ"داعش" رشيد قاسم

القيادي في داعش رشيد قاسم

القيادي في داعش رشيد قاسم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 15-02-2017 الساعة 17:01
باريس - الخليج أونلاين


أعلنت وسائل إعلام فرنسية، الأربعاء، أن مغني الراب السابق، والقيادي في تنظيم الدولة، الفرنسي رشيد قاسم، قتل في هجوم شنته طائرة من دون طيار تابعة للتحالف الدولي، الأسبوع الماضي بمدينة الموصل شمالي العراق.

ووفق قناتي "تي إف 1"، و"إل سي إي" الفرنسيتين، فقد تم التعرّف رسمياً على هوية قاسم، عن طريق مقارنة الحمض النووي من قبل السلطات الفرنسية المختصة، مشيرة إلى أن قاسم قضى في هجوم بطائرة بدون طيار تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، استهدف الأربعاء الماضي مجموعة من "داعش" بمدينة الموصل، وهو قصف أكّده البنتاغون رسمياً، بعد سويعات من تنفيذه.

غير أن المصادر الرسمية في القوات الأمريكية لم تؤكّد حينئذ مقتل قاسم، مشيرة إلى أنها ستنشر التفاصيل فور توفرها "بعد تقييم نتائج الضربة الجوية".

وتمكّنت وكالة الاستخبارات الأمريكية من الحصول على صورة لجثة قاسم ليتم التعرّف عليه مبدئياً، ثم أحالت البيانات المتوفرة لديها إلى المخابرات الفرنسية، لكون قاسم مطلوباً لفرنسا.

المصادر نفسها أشارت إلى أن "العملية التي استهدفت قاسم كانت بدافع رغبة أمريكية في تصفيته، ولم تكن أبداً قتلاً ممنهجاً من قبل الرئاسة الفرنسية".

اقرأ أيضاً:

مدينة إماراتية على سطح المريخ بحلول 2117

وتعتبر واشنطن مغني الراب السابق، قاسم، "هدفاً ذا قيمة عالية"، وخطراً حقيقياً على أمنها، منذ انضمامه إلى تنظيم "داعش".

وقاسم (29 عاماً)، معروف بقدراته الفائقة على تجنيد الشباب، باستخدام البرقيات المشفرة للبريد الإلكتروني، لتنفيذ هجمات تستهدف الأراضي الأمريكية.

أما فرنسا، فتضعه على لائحة أشد المطلوبين لديها، للاشتباه في أنه من دبر الهجمات التي استهدفتها (خلال الأعوام الأخيرة، وأودت بحياة العشرات) انطلاقاً من مكان إقامته في المنطقة الخاضعة لسيطرة تنظيم "داعش" في العراق وسوريا.

كما يشتبه بأنه العقل المدبّر إلى حد ما لعملية قتل شرطي فرنسي ورفيقته، في 13 يونيو/ حزيران الماضي، في إقليم إيفلين، وعملية ذبح كاهن داخل كنيسته في بلدية سانت إتيان دو روفري، في إقليم سين ماريتيم (شمال) في 26 يوليو/ تموز الماضي، ويعتقد أيضاً أنه من يقف وراء النساء اللواتي اعتقلتهن الشرطة الفرنسية، في سبتمبر/ أيلول الماضي، بتهمة التخطيط لتفجير سيارة مفخخة بواسطة قوارير غاز في باريس.

مكة المكرمة