وساطة قطرية لإعادة الهدوء إلى غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-07-2014 الساعة 18:01
الدوحة-الخليج أونلاين


ذكرت مصادر قطرية رفيعة المستوى اليوم أن جهودا قطرية تبذل من أجل إعادة الهدوء الى غزة، ووقف العدوان الإسرائيلي.

ووفقا لهذه المصادر فإن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أجرى اتصالات مكثفة بأطراف دولية على رأسها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، للبحث في كيفية إعادة الهدوء إلى القطاع، كما أجرى وزير الخارجية القطري خالد العطية اتصالا بنظيرة الأمريكي جون كيري لبحث مسألة التهدئة.

وتأتي الجهود القطرية في أعقاب رفض مصر التدخل بأي وساطة لوقف العدوان الإسرائيلي، حيث أشارت مصادر إخبارية إلى أن إسرائيل طلبت من القاهرة لعب دور في التهدئة، غير أن الأخيرة لم تعلق على الطلب، وهو ما فسر على أنه رفض مصري للتدخل، بخلاف ما جرت عليه العادة في مثل هذه المواقف.

وأوضحت المصادر المطلعة، أن "إسرائيل راغبة في التهدئة لأن رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو، أدرك أن الاستمرار في العدوان لزمن طويل يسير في غير مصلحته، وأن الضربات حققت الغرض الذي كان يطمح إليه، كما أن صمود غزة واستعداد فصائل المقاومة للردّ ومواصلة قصف أهداف إسرائيلية أحدث آثاراً نفسية كبيرة في الشارع الإسرائيلي".

حركة المقاومة الإسلامية حماس من طرفها أبدت موافقة مشروطة على التهدئة، وربطتها بحصول اتفاق بضمانات دولية، على أساس إحياء اتفاق التهدئة عام 2012 الذي لم تحترمه إسرائيل، وإطلاق سراح الأسرى الذين أعادت اعتقالهم، والمفرج عنهم ضمن صفقة "وفاء الأحرار" (تبادل شاليط) إلى جانب وقف الإجراءات الاستفزازية ضد حكومة التوافق الوطني.

مكة المكرمة