وسط تهديد تركي.. "ب ي د" يعلن بدء عملية تحرير الرقة

يأتي الهجوم على الرقة بعد يومين من دخول القوات العراقية إلى الموصل

يأتي الهجوم على الرقة بعد يومين من دخول القوات العراقية إلى الموصل

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 06-11-2016 الساعة 16:53
لندن - الخليج أونلاين


أعلن تحالف المليشيات الكردية الانفصالية المعروفة باسم "قوات سوريا الديمقراطية"، الأحد، إطلاقه عملية عسكرية لتحرير مدينة الرقة السورية من سيطرة تنظيم "داعش"، بالتعاون مع قوات التحالف الدولي ضد "داعش" بقيادة الولايات المتحدة.

ووفقاً للبيان، أسست المليشيات الانفصالية، مساء السبت، مركزاً للعمليات المشتركة للعملية العسكرية التي يُطلق عليها اسم "غضب الفرات"، بقيادة وحدات حماية الشعب الكردية (YPG) الذراع المسلحة لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD).

ودعا التحالف المدنيين في الرقة لتجنب المواقع التي قد يجتمع فيها "العدو"؛ لأنها ستُعتبر أهدافاً لغارات وهجمات من قبل "قوات التحالف الدولي".

وقالت المتحدثة باسم الحملة، جيهان شيخ أحمد، في المؤتمر الذي عقد في مدينة عين عيسى الواقعة على بعد خمسين كيلومتراً شمال مدينة الرقة: "إن ثلاثين ألف مقاتل سيخوضون معركة تحرير الرقة، من براثن قوى الإرهاب العالمي الظلامي المتمثل بداعش".

ولم يُصدر التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة تعليقاً رسمياً حول العملية العسكرية في الرقة، لكن سبق أن ذكر مسؤولون أمريكيون أنه قد يوجد "تداخل" بين المعركة الجارية لتحرير الموصل من "داعش" وعمليات عسكرية محتملة لتحرير الرقة، عاصمة التنظيم المزعومة في سوريا.

وكان رئيس الوزراء التركي، بن علي يلديريم، حذر من مشاركة ما تسمى بـ"قوات سوريا الديمقراطية" في عملية تحرير الرقة، والتي تصنفها تركيا "جماعة إرهابية"، مشدداً على أن بلاده لن تشارك في العملية في حال مشاركة المقاتلين الأكراد فيها.

اقرأ أيضاً :

جميس كومي مدير إف بي آي.. بين مطرقة حزبه وسندان الديمقراطية

ويأتي إعلان المليشيات الكردية الهجوم على الرقة (شمالي شرقي) سوريا، بعد يومين من دخول القوات العراقية إلى مدينة الموصل، آخر معاقل تنظيم الدولة في العراق، في إطار هجوم واسع بدأته قبل ثلاثة أسابيع بدعم من غارات التحالف الدولي.

وتعد الرقة والموصل آخر أكبر معقلين للتنظيم، الذي مني منذ إعلانه "الخلافة الإسلامية" على مناطق سيطرته في سوريا والعراق في يونيو/حزيران 2014، بخسائر ميدانية بارزة.

ويأتي بدء الهجوم بعد أسبوعين من إعلان وزير الدفاع الأمريكي، آشتون كارتر، أن فكرة شن عمليتين متزامنتين في الموصل والرقة "جزء من تخطيطنا منذ فترة طويلة"، مرجحاً بدء الهجوم "في الأسابيع المقبلة" بالتعاون مع "قوات محلية فاعلة ومتحمسة".

مكة المكرمة