وسط قتال عنيف.. إجلاء أكثر من ألف مدني غرب الموصل

فتحت القوات العراقية منافذ آمنة لإجلاء المدنيين

فتحت القوات العراقية منافذ آمنة لإجلاء المدنيين

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 27-05-2017 الساعة 16:18
بغداد - الخليج أونلاين


أجلت قوات الأمن العراقية، السبت، أكثر من ألف مدني من آخر معاقل تنظيم الدولة، في الجانب الغربي لمدينة الموصل، بعد ساعات من اقتحامها وسط قتال عنيف تخوضه القوات المشتركة ضد مسلحي التنظيم.

وقال المقدم كريم ذياب، الضابط في الشرطة الاتحادية، لوكالة الأناضول: إن "أكثر من ألف مدني تم إجلاؤهم من المدينة القديمة وحي الزنجيلي في الجانب الغربي للموصل، وسط قتال عنيف في مداخل المنطقتين".

وأضاف ذياب، أن "قوات الشرطة، والرد السريع (تابعة للداخلية) ومكافحة الإرهاب (تابعة للجيش)، فتحت منافذ آمنة لإجلاء المدنيين، وتم على الفور نقل الفارين إلى مناطق خارج ساحة القتال".

ولفت إلى "مواصلة القوات الأمنية تقدمها نحو عمق المنطقتين".

من جهة أخرى، قال الملازم أول في الفرقة التاسعة بالجيش، سمير المحسن: إن "فصائل من (الحشد الشعبي) استعادت صباح اليوم قريتين شمالي قضاء البعاج قرب الحدود مع سوريا غربي الموصل".

اقرأ أيضاً:

حظر النقاب في مناطق الموصل المحررة.. وداعش يوقف بثّ إذاعته

وأضاف المحسن، أن "فصائل الحشد الشعبي حررت قريتي رمبوس الشرقية ورمبوس الغربية شمالي قضاء البعاج، بعد اقتحامها فجر اليوم".

وذكر أن "8 من عناصر داعش قٰتلوا خلال عملية التحرير".

وتشن القوات العراقية منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عملية عسكرية واسعة لطرد تنظيم الدولة من الموصل، وهي آخر المعاقل الكبيرة له في العراق.

واستعادت القوات العراقية النصف الشرقي من المدينة في يناير/كانون الثاني الماضي، ومن ثم تقاتل منذ فبراير/شباط الماضي، لانتزاع النصف الغربي.

ووفق مصادر عسكرية عراقية، فإن مساحة سيطرة تنظيم الدولة في الجانب الغربي للموصل، تقلصت إلى 5% فقط، متوقعة حسم القوات العراقية المعركة بحلول النصف الأول من فبراير/شباط المقبل.

مكة المكرمة