وصفت بأنها "ويكيليكس".. هكذا قُتلت كاشفة الفساد

استهدفت الصحفية المالطية بعبوة شديدة الانفجار

استهدفت الصحفية المالطية بعبوة شديدة الانفجار

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 17-10-2017 الساعة 10:43
فاليتا - الخليج أونلاين


لقيت صحفية مالطية شاركت في تحقيقات استقصائية مهمة تتعلق بالفساد، مصرعها، بتفجير سيارتها فور خروجها من منزلها.

وتعتبر الصحفية، عضوة الاتحاد الدولى للصحفيين الاستقصائيين دافني كاروانا غاليزيا، واحدة من أبرز الصحفيين الاستقصائيين خلال السنوات الأخيرة، وشاركت في تحقيقات "وثائق بنما"، واهتمت بالكشف عن الفساد الذي يحيط بشركات الأوف شور في موطنها.

ووفقاً لصحيفة "الغارديان" البريطانية، تلقت دافني خلال الأسابيع الماضية تهديدات كثيرة بالقتل من أشخاص نافذين، نشرت تقريراً حول تورطهم في قضايا فساد وغسل أموال في مالطا.

اقرأ أيضاً :

صحيفة أمريكية: الكوارث الطبيعية تزداد ضراوة.. من المسؤول؟

وفي سياق متصل قالت صحيفة "تايمز أوف مالطا" المحلية، إن الصحفية دافني كاروانا جاليزيا لقيت مصرعها، عندما دُمرت سيارتها الخفيفة (بيجو 108) بواسطة عبوة ناسفة قوية فجرت السيارة وتناثر حطامها، واحترقت بالكامل.

وأشارت الصحيفة إلى أن جاليزيا تجذب قراء كثيرين، ووصفتها مجلة "بوليتيكو" الأمريكية بأنها "ويكليكيس قائمة بذاتها".

وذكرت صحف مالطية متفرقة أن جاليزيا نشرت تحقيقاً أشار بأصابع الاتهام إلى رئيس وزراء مالطا، جوزيف موسكات، واثنين من أقرب المساعدين له، حيث كشفت فيه الصحفية أن شركات بالخارج على علاقة بالثلاثة تبيع جوزات سفر مالطية.

ووفق المصادر ذاتها، فقد دعت رئيسة مالطا، ماري كوليرو بريكا، إلى الهدوء وقالت: "في مثل هذه الأوقات العصيبة، وعندما تروع البلاد بحادث وحشي كهذا، أدعو الجميع إلى اختيار كلماتهم وعدم إصدار أحكام، وإظهار التضامن".

وتحدثت تقارير للإعلام المحلي أن جاليزيا تقدمت للشرطة المحلية بشكوى قبل 15 يوماً، تقول فيها إنها تتلقى تهديدات بالقتل، ونشرت جاليزيا آخر تدوينة لها مساء الاثنين، قبل نحو نصف ساعة عن مقتلها.

مكة المكرمة