وفد "حماس" برئاسة "هنية" يعود لغزة بعد زيارة سريعة للقاهرة

وفد من حركة "حماس" مع وفد أمني مصري (أرشيفية)

وفد من حركة "حماس" مع وفد أمني مصري (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 13-05-2018 الساعة 19:09
القاهرة - الخليج أونلاين


وصل وفد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) برئاسة إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة، إلى قطاع غزة، بعد عدة ساعات من زيارته للعاصمة المصرية القاهرة.

وكان مصدر مطلع مُقرب من حركة "حماس" قال إن وفد الحركة، برئاسة هنية، أنهى لقاءاته مع قيادة جهاز المخابرات العامة المصرية، وأنه في طريق عودته إلى قطاع غزة.

وقال المصدر لوكالة "الأناضول": إن اللقاءات "لم تسفر عن أي جديد"، لافتاً إلى أن حركة "حماس" مُصرة على تنظيم "مسيرات العودة"، غداً الاثنين، من دون أي "تغيير على برنامجها وأهدافها".

ولم تعلِّق حركة "حماس" أو السلطات المصرية على مجريات اللقاء ونتائجه.

وكان هنية غادر على رأس وفد من "حماس"، في وقت سابق من الأحد، غزة، من خلال معبر رفح الحدودي، متوجهاً إلى العاصمة المصرية القاهرة.

وقال الناطق باسم "حماس"، فوزي برهوم، في بيان، إن الوفد توجَّه إلى القاهرة بهدف "التشاور حول آخر التطورات المتعلقة بالشأن الفلسطيني والإقليمي".

ومن المقرر أن تُنظِّم حركة "حماس"، وفصائل حليفة لها، بقطاع غزة، الاثنين والثلاثاء، مسيرات حاشدة في عدة نقاط تقع قرب السياج الحدودي مع إسرائيل.

اقرأ أيضاً:

وفد من حماس إلى القاهرة قبيل "ذروة" مسيرة العودة الكبرى

ولا يستبعد مراقبون أن يحاول المتظاهرون، خلال هذه المسيرات، التي تتزامن مع افتتاح الولايات المتحدة سفارتها في مدينة القدس، وكذلك مع الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، اختراق السياج الفاصل، والعبور إلى الجانب الآخر من الحدود.

وكانت حكومة الاحتلال الإسرائيلية حذرت، الأسبوع الماضي، الفلسطينيين من الاقتراب من السياج الحدودي، واعتبرت المسيرات جزءاً من "حالة حرب ولا ينطبق عليها قانون حقوق الإنسان".

وتلقّى جيش الاحتلال الإسرائيلي تعليمات صريحة بإطلاق النار على أي فلسطيني يحاول اختراق السياج الفاصل بين قطاع غزة وإسرائيل، حسب صحيفة "هآرتس" العبرية.

وفي تصريحات سابقة، هدد وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، الفلسطينيين في قطاع غزة بأن اقترابهم من الحدود مع إسرائيل "سيعرِّض حياتهم للخطر".

وبدأت "مسيرات العودة"، في 30 مارس الماضي، على شكل تظاهرات سلمية بـ5 مواقع على طول الحدود، لكن جيش الاحتلال استخدم القوة المفرطة ضدها؛ ما أسفر عن استشهاد نحو 51 فلسطينياً وجرح الآلاف.

ومن المقرر أن تنقل الولايات المتحدة، الاثنين، سفارتها من مدينة "تل أبيب" إلى القدس، في خطوة أثارت غضب الفلسطينيين والشعوب العربية والإسلامية.

ويصادف الثلاثاء المقبل، الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، وتأسيس دولة الاحتلال الإسرائيلي؛ ما أسفر عن تشريد مئات الآلاف من الفلسطينيين عام 1948.

مكة المكرمة