وفد سوري رسمي يزور مصر.. ومصادر: بداية لتطبيع العلاقات

مصادر اعتبرت زيارة الوفد بداية لتطبيع العلاقات بين نظامي الأسد والسيسي

مصادر اعتبرت زيارة الوفد بداية لتطبيع العلاقات بين نظامي الأسد والسيسي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-12-2014 الساعة 19:32
القاهرة - الخليج أونلاين


زار وفد من نظام بشار الأسد، القاهرة، في زيارة تستغرق عدة أيام تبحث "تطورات الوضع في سوريا".

ووصل إلى القاهرة الثلاثاء، وفد من خمسة أشخاص يرأسه "عماد الأسد"، ابن عم رئيس النظام، في زيارة قالت وسائل إعلام مصرية إنه يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين والشخصيات المصرية.

ويبحث الوفد تطورات الوضع في سوريا على ضوء الموقف المصري الذي يؤيد الحل السياسي للأزمة السورية، بحسب وكالة الأنباء الألمانية، ووسائل إعلام مصرية.

وأفادت مصادر أن زيارة الوفد القادم من دمشق هي "زيارة فنية تعليمية"، فيما اعتبرتها مصادر أخرى بداية "لتطبيع العلاقات" بين النظامين.

وأضافت مصادر بمطار القاهرة الدولي، أن الزيارة تأتي "تلبية لدعوة من الأكاديمية البحرية المصرية، وأن زيارة الوفد للقاهرة ليست لها أي علاقة بالعمل السياسي، وإنما فى المجال التعليمي، حيث إن رئيس الوفد عماد الأسد يعمل كرئيس للأكاديمية البحرية في اللاذقية".

ورأت مصادر أخرى أن الزيارة تصب في سياق محاولات من نظام الأسد إعادة العلاقات مع مصر كما كانت في عهد الرئيس الأسبق مبارك، بعدما تدهورت في عهد الرئيس مرسي، وطلب دعم مصر في مؤتمر المصالحة الذي ترعاه روسيا بين المعارضة ونظام بشار الأسد، والذي سيبدأ خلال أيام.

ولفتت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، إلى حدوث تقارب بين نظامي السيسي والأسد، تكشف عنه معاملة مصر للاجئين السوريين وبعض القوى المعارضة، إذ تضيّق عليهم بالمنع من دخول أراضيها أو اعتقالهم.

وكانت مصر قد منعت دخول عضو وفد المعارضة السورية جمال الصالح للقاهرة، ضمن وفد رسمي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي دعته الجامعة العربية، وبررت منعه حينها بـ"الأسباب الأمنية"، ما أثار أزمة كادت تدفع الوفد كله لرفض دخول مصر.

مكة المكرمة