وفد طبي تركي يصل غزة لعلاج جرحى العدوان

طفل جريح من جراء العدوان على غزة

طفل جريح من جراء العدوان على غزة

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 16-08-2014 الساعة 05:47
رام الله- الخليج أونلاين


قالت غرفة العمليات الصحية الفلسطينية المشتركة إن فريقاً طبياً تركياً وصل الجمعة (08/16) إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون "إيرز" الرابط بين غزة وإسرائيل؛ لعلاج مصابي الحرب الإسرائيلية على القطاع.

وأوضح بيان صحفي صدر الجمعة، عن الغرفة أن "الوفد وصل لغزة للعمل في مستشفى الشفاء، ويتكون من 6 من كبار الجراحين في مجالات مختلفة".

وأضاف: أن الزيارة تأتي لـ "مساندة الفرق الطبية الفلسطينية في علاج المصابين من العدوان الإسرائيلي على غزة".

وأوضح بيان الغرفة التي تشمل عدة وزارات من بينها الصحة والشؤون الاجتماعية، أن "الفريق وصل لغزة عبر إسرائيل (معبر بيت حانون) بعد فشل تنسيق دخوله عبر الأراضي المصرية لغزة".

ولم يتسن الحصول على تعقيب من السلطات المصرية حول عدم دخول الوفد عبر معبر رفح المصري.

وغرفة العمليات المشتركة، هي عبارة عن غرفة أنشأتها الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية، منذ بدء الهجوم الإسرائيلي على غزة، بالتشاور مع المؤسسات الصحية في غزة، للتنسيق مع الجهات الدولية لتزويد غزة بالمساعدات والاحتياجات.

واستقبلت تركيا عدداً من جرحى الهجوم الإسرائيلي على غزة للتداوي في مستشفياتها، ضمن مشروع لعلاج نحو 200 من جرحى القطاع في المستشفيات التركية.

ومنذ نحو أسبوعين، ترعى القاهرة مفاوضات غير مباشرة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار ينهي حرباً إسرائيلية على غزة، بدأت في السابع من الشهر الماضي، وأسفرت عن استشهاد 1962، وإصابة أكثر من 10 آلاف من الفلسطينيين.

ووفقًا لبيانات رسمية إسرائيلية، قُتل في هذه الحرب 64 عسكرياً و3 مدنيين إسرائيليين، وأصيب نحو 1008، بينهم 651 عسكرياً و357 مدنياً، في حين تقول كتائب القسام إنها قتلت 161 عسكرياً، وأسرت آخر.

ومنذ أن فازت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بالانتخابات التشريعية الفلسطينية في يناير/ كانون الثاني 2006، تفرض إسرائيل حصاراً على غزة، شددته إثر سيطرة الحركة على القطاع في يونيو/ حزيران من العام التالي، واستمرت في هذا الحصار رغم تخلي "حماس" عن حكم غزة، وتشكيل حكومة التوافق الوطني الفلسطيني في يونيو/ حزيران الماضي.

مكة المكرمة