وقفة لإعلاميين عرب وأتراك في إسطنبول للمطالبة بالعدالة لخاشقجي

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gkZKVy

القنصلية السعودية

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 20-10-2018 الساعة 20:21
إسطنبول - الخليج أونلاين

طالبت "جمعية بيت الإعلاميين العرب" في تركيا بتحقيق العدالة بقضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قتل داخل قنصلية بلاده بإسطنبول.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده رئيس الجمعية توران قشلاقجي، اليوم السبت، أمام قنصلية السعودية بإسطنبول، تلا فيه بياناً عقب إقرار الرياض بمقتل خاشقجي إثر "شجار" بالقنصلية.

وفجر السبت، أقرت الرياض بمقتل الصحفي خاشقجي بالقنصلية إثر شجار مع مسؤولين، وأعلنت توقيف 18 سعودياً على خلفية الواقعة.

ولم تكشف السلطات السعودية عن مكان جثمان خاشقجي، الذي اختفت آثاره عقب دخوله القنصلية في 2 أكتوبر  الجاري لإنهاء معاملة رسمية خاصة به.

وقال قشلاقجي في البيان: "صديقي الصحفي والمفكر، عضو جمعية بيت الإعلاميين العرب جمال خاشقجي، قتل هنا من قبل قتلة أيديهم ملطخة بالدماء، بطريقة وحشية من أسوأ ما شهده تاريخ البشرية".

ولفت إلى أنه "منذ 18 يوماً تصدرت أخبار خاشقجي نشرات الأخبار العالمية"، معرباً عن شكره لكل من تعاطى مع القضية من رجال دولة، ورجال الأعمال، وسياسيين.

في حين وجه "الشكر الأكبر" إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان،، الذي "أدار هذه الفترة بشكل جيد وإخلاص وبدبلوماسية رفيعة".

ودعا قشلاقجي العالم إلى مهمة جديدة وصفها بأنها "مهمة العدالة من أجل جمال خاشقجي، بأن ينال القتلة عقابهم".

وشدد على أن مطلبهم "لا يشمل 18 متورطاً (الذين أعلنت السعودية توقيفهم)، بل يجب معاقبة من أعطى الأوامر لهم".

وأكد بهذا الصدد "من أجل هذا نناشد الملك سلمان، ملك السعودية، والعقلاء من آل سعود وكبارهم، بأنه يتوجب إعادة النظر حول ما أعلن بأن خاشقجي توفي ولم يقتل، إذ لم تقنع هذه الرواية أحداً".

وطالب قشلاقجي بتوفير الأمن لعائلة خاشقجي، كما طالب بـ"وقف الأخبار المغرضة الكاذبة التي نشرت بحقنا في الإعلام السعودي، وملاحقة الفاعلين".

وزاد: "نطالب بعدالة حقيقية كاشفة عن حادثة خاشقجي، ونحن كمسلمين ليس لدينا أدنى شك بأن العاهل السعودي يمتلك القدرة الكافية لتنفيذ ما سبق، ونناشد الحكماء في آل سعود بدعمه في هذا السبيل".

وأوضح أن "بيت الإعلاميين العرب" يرى في تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي اعتبر فيها الإعلان السعودي "خطوة جيدة وله مصداقية"، بأنه "يريد حماية لوبي الأسلحة والتحدث باسمهم".

واعتبر أن تصريحات ترامب "تهين الشعب الأمريكي، فيما التصريحات التي صدرت من أعضاء الكونغرس بمجلسيه خلال هذه الفترة تبعث على الأمل".

وعلى خلفية مقتل خاشقجي، أعفى العاهل السعودي، السبت، مسؤولين بارزين بينهم نائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري، والمستشار بالديوان الملكي سعود القحطاني، وشكل لجنة برئاسة ولي العهد محمد بن سلمان لإعادة هيكلة الاستخبارات العامة.

لكن وسائل إعلام غربية شككت في الرواية الرسمية السعودية، واعتبرت أنها "تثير الشكوك الفورية"، خاصة أنه أول إقرار للرياض بمقتل خاشقجي بعد صمت استمر 18 يوماً.

وقبل أيام، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مصدر تركي رفيع، أن خاشقجي قتل بعد ساعتين من دخوله القنصلية، وأنه تم تقطيع جسده بمنشار، على طريقة فيلم "الخيال الرخيص" الأمريكي الشهير، وهي الرواية التي تداولتها عدد من الصحف الغربية والتركية منذ اختفاء الصحفي السعودي.

وقال المصدر إن مسؤولين كباراً في الأمن التركي خلصوا إلى أن خاشقجي تم اغتياله داخل القنصلية بناء على أوامر من أعلى المستويات في الديوان الملكي.

مكة المكرمة