وقف لإطلاق النار بالعاصمة الليبية بعد اشتباكات أوقعت قتلى

الرئاسي الليبي أعلن قرار وقف إطلاق النار في طرابلس

الرئاسي الليبي أعلن قرار وقف إطلاق النار في طرابلس

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 16-03-2017 الساعة 09:06
طرابلس - الخليج أونلاين


أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، الخميس، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس بشكل فوري، وخروج كل التشكيلات المسلحة من المدينة، وذلك بعد اشتباكات أوقعت قتلى وجرحى.

جاء ذلك إثر اجتماع عقده عضو المجلس الرئاسي، أحمد حمزة، مع وزيري الدفاع والداخلية بحكومة الوفاق، وعمداء كل من مصراتة وطرابلس، ووفد من أعيان ومشايخ مصراتة، بحسب بيان نشرته وسائل إعلام محلية.

وأضاف البيان، أن الاتفاق يقضي بتكليف الكتيبة 301 (تابعة للدفاع)، ومديرية أمن طرابلس، بتأمين مقر وزارة الداخلية، وتكليف الفرقة 17 التابعة للأمن المركزي بتأمين طريق المطار، وتكليف الكتيبة 14 و155 التابعة للحرس الرئاسي بتأمين مقر قصور الضيافة، وإطلاق جميع المعتقلين على الهوية.

وتم الاتفاق أيضاً على "تشكيل لجنة من وزارتي الداخلية والدفاع لمتابعة إخلاء كافة المواقع التي تشغلها التشكيلات المسلحة، وإعادة تمركزها خارج العاصمة، في مدة لا تتجاوز 30 يوماً من تاريخه".

يأتي ذلك بعد أن قتل ثلاثة أشخاص وأصيب خمسة آخرون، في اشتباكات اندلعت مساء الأربعاء، في طرابلس.

وقال مجلس بلدية طرابلس، في بيان مقتضب نشره على صفحته الرسمية في "فيسبوك": إن "الاشتباكات التي شهدتها طرابلس هذه الأيام تسببت في مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة خمسة آخرين (دون توضيح هوية القتلى والجرحى)، وذلك بعد التواصل مع المستشفيات العامة".

وأعرب المبعوث الأممي إلى ليبيا، مارتن كوبلر، عن قلقه إزاء الاشتباكات الجارية بالمناطق المكتظة بالسكان في طرابلس، والتي تشكل تهديداً خطيراً لسلامة المدنيين.

وسيطرت قوة تابعة لحكومة الوفاق، المعترف بها دولياً، على قصور الضيافة التي تتخذها حكومة "الإنقاذ" مقراً لها في العاصمة، بعد اشتباكات عنيفة مع قوات موالية للأخيرة.

وبثت قوة "الردع والتدخل" المشتركة التابعة للوفاق، مقطعاً مصوراً على "فيسبوك"، يظهر سيطرة القوة على قصور الضيافة بشكل كامل، بعد اشتباكات مع "مجموعة مسؤولة عن عدة جرائم خطف وسرقة بالإكراه مثبتة لدى النيابة العامة"، بحسب قوة الردع.

في السياق ذاته، قالت كتيبة ثوار طرابلس (تابعة للوفاق) إن العمليات الأمنية في العاصمة "لم يكن القصد منها أية مدينة أو مكون ثقافي أو اجتماعي".

وأوضح البيان المنشور على صفحة الكتيبة في "فيسبوك"، أن الهدف من العمليات الأمنية "هم الخارجون عن القانون، والمتسببون في الفوضى، والمعطلون لعمل مؤسسات الدولة الشرعية".

اقرأ أيضاً :

اجتماع رباعي دولي حول ليبيا السبت في الجامعة العربية

وفي 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2016، أصدر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أوامره لوزارة الداخلية التابعة لها، لـ"القبض على من خطط ونفذ حادثة اقتحام مقر مجلس الدولة"، في إشارة إلى قصور الضيافة.

وفي 20 فبراير/ شباط الماضي، تعرض موكب رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج، لإطلاق نار قرب قصور الضيافة، واتهمت مصادر آنذاك مسلحين يتبعون حكومة الإنقاذ بالوقوف خلف الواقعة.

ومنذ سقوط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، إثر ثورة شعبية في 17 فبراير/ شباط 2011، تعاني ليبيا من انفلات أمني وانتشار السلاح.

كما تعيش ليبيا أزمة سياسية تتمثل بوجود 3 حكومات متصارعة، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما "الوفاق الوطني"، و"الإنقاذ"، إضافة إلى "المؤقتة" بمدينة البيضاء (شرق)، والتي انبثقت عن برلمان طبرق.

وفي 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عقد أول اجتماع تشاوري ثلاثي بشأن ليبيا بمشاركة الجامعة العربية، والاتحاد الأفريقي، وبعثة الأمم المتحدة، كما عقد اجتماع ثانٍ في 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

وأعلن مصدر دبلوماسي عربي مسؤول، الثلاثاء، أن الجامعة العربية ستستضيف، السبت المقبل، اجتماعاً رباعياً دولياً خاصاً بليبيا، يضم بالإضافة للجامعة الاتحاد الأوروبي، والأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي.

مكة المكرمة