"ولاية سيناء" يتبنى قتل عشرات الجنود المصريين بهجمات سيناء

عادة ما يتهم الجيش مسلحين متشددين بتنفيذ مثل هذه الهجمات

عادة ما يتهم الجيش مسلحين متشددين بتنفيذ مثل هذه الهجمات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 01-07-2015 الساعة 11:10
القاهرة - الخليج أونلاين


تبنى تنظيم ولاية سيناء الهجمات التي استهدفت الجيش المصري، يوم الأربعاء، في محافظة سيناء، التي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من الجنود المصريين، وذلك في بيان نشره التنظيم على الإنترنت.

وقال التنظيم في بيانه بأنه شن هجوماً متزامناً على 15 موقعاً أمنياً وعسكرياً للجيش المصري في سيناء، من ضمنها ثلاث عمليات انتحارية استهدفت نادي الضباط بالعريش، وكمينا السدرة وأبو رفاعي في مدينة الشيخ زويد.

واستخدم في الهجوم أسلحة خفيفة وثقيلة وقذائف آر بي جي وهاون في استهداف المواقع الأمنية. وقال التنظيم بأنه استولى على ذخائر وأسلحة من بعض المواقع التي استهدفها.

من جانبها، أفادت مصادر أمنية مصرية بمقتل وإصابة 10 من عناصر الجيش المصري، ومقتل 22 مسلحاً في هجمات متزامنة على حواجز عسكرية، من بينها تفجير سيارة مفخخة استهدفت إحدى نقاط التفتيش جنوب الشيخ زويد شمالي سيناء.

وقال بيان للجيش المصري: "قام عدد من العناصر الإرهابية، تقدر بحوالي 70 عنصراً إرهابياً، بمهاجمة 5 أكمنة بقطاع تأمين شمال سيناء بالتزامن".

وأضاف البيان: "قامت قواتنا بالتعامل الفوري مع العناصر الإرهابية، مما أسفر عن مقتل 22 عنصراً إرهابياً، وتدمير عدد 3 عربات لاند كروزر محملة بالمدافع عيار 14.5 مم المضادة للطائرات، ومقتل وإصابة 10 من أفراد القوات المسلحة".

وتابع: "تواصل قواتنا مطاردة العناصر الإرهابية وتمشيط المناطق المحيطة بالكمائن التي تم مهاجمتها للقضاء على ما تبقى منهم، ولا تزال الاشتباكات مستمرة حتى الآن".

وهوجمت نقطة تفتيش كمين أبو رفاعي، من قبل المسلحين، وأسفر ذلك عن مقتل كل أفراد الكمين، فيما هاجم مسلحون نقطة تفتيش السدرة، ما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الجيش.

وهاجم المسلحون 5 حواجز عسكرية بمناطق الجورة وأبو رفاعي وسدرة، جنوب مدينة الشيخ زويد، وفق ما أفاد مراسلنا.

وذكرت مصادر أمنية مصرية أن المسلحين أطلقوا، بشكل متزامن، قذائف هاون على تلك الحواجز، وأعقب ذلك اندلاع اشتباكات بين المسلحين وقوات الجيش.

وفي تطور آخر، شنت الطائرات الآباتشي غارات على مواقع المتشددين بشمال سيناء، مما أدى لسقوط قتلى بين صفوفهم.

وكان النائب العام المصري قد اغتيل قبل يومين في تفجير استهدف موكبه في القاهرة، توعدت السلطات على إثره بالانتقام وملاحقة منفذي الهجوم.

وتشهد سيناء من فترة إلى أخرى هجمات ينفذها مسلحون وتستهدف الشرطة والجيش، وشهدت هذه الهجمات ارتفاعاً في وتيرتها منذ عزل الجيش للرئيس المنتخب محمد مرسي عام 2013.

مكة المكرمة