ولي العهد السعودي ووزراء يصلون باريس لبحث "الإرهاب"

زيارة بن نايف تأتي استجابة لدعوة وجهها مانويل فالس (أرشيفية)

زيارة بن نايف تأتي استجابة لدعوة وجهها مانويل فالس (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 03-03-2016 الساعة 21:03
باريس - الخليج أونلاين


وصل الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، إلى فرنسا، الخميس، في زيارة رسمية، يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين.

وكان في استقبال بن نايف، لدى وصوله مطار أورلي في باريس، وزيرة البيئة الفرنسية، سيغولين رويال، وعدد من كبار المسؤولين، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وقال الديوان الملكي السعودي، في بيان أصدره الخميس، إن زيارة ولي العهد "تأتي استجابة للدعوة الموجهة من رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، وبناءً على توجيه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود".

وأشار البيان إلى أن "ولي العهد سيبدأ زيارة رسمية لفرنسا، تبدأ يوم الجمعة، يلتقي خلالها بالمسؤولين الفرنسيين، لبحث العلاقات وأوجه التعاون الثنائي، إضافة إلى مناقشة القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك".

ويضم الوفد الرسمي المرافق لولي العهد، في زيارته لفرنسا، وزير الثقافة والإعلام، عادل بن زيد الطريفي، ووزير الخارجية، عادل الجبير، ورئيس الاستخبارات العامة، خالد بن علي الحميدان.

وأكد سفير فرنسا لدى المملكة، براتران بزانسنو، أهمية الزيارة الرسمية التي يقوم بها ولي العهد السعودي إلى بلاده.

ووصف السفير بزانسنو في تصريح لقناة الإخبارية السعودية بن نايف بأنه شخصية مهمة على الساحة الدولية؛ لدوره البارز في مكافحة الإرهاب وترسيخ الأمن والسلم.

وشدد على حرص بلاده على تعزيز العلاقات مع السعودية على جميع المستويات، مشيداً بالاستقرار الذي تعيشه المملكة رغم التوترات التي تعصف بالمنطقة.

ووصل ولي العهد السعودي فرنسا، قادماً من تونس، بعد أن رأس وفد بلاده المشارك في الاجتماع الـ33 لوزراء الداخلية العرب، الذي اختتم أمس الأربعاء.

ويتوقع أن تتصدر المباحثات السعودية الفرنسية، التطورات في المنطقة، والتعاون في مكافحة "الإرهاب"، إضافة إلى بحث أجندة الاجتماع الثالث للجنة الثنائية المشتركة بين البلدين، والمقرر انعقاده أبريل/نيسان المقبل، بحسب مراقبين.

ويرتكز التعاون الأمني والعسكري بين السعودية وفرنسا على الاتصالات الوثيقة بين البلدين في مجالات التدريب والتسليح لتعزيز الأمن الداخلي للمملكة.

كما تعتبر فرنسا المستثمر الثالث في المملكة، وتصل قيمة أسهم الاستثمار الأجنبي المباشر إلى 15.3 مليار دولار أمريكي، في حين بلغت قيمة الاستثمار السعودي في فرنسا 900 مليون يورو، بحسب وكالة الأنباء السعودية.

ويعادل الاستثمار المباشر السعودي في فرنسا 3% من قيمة الاستثمار المباشر الأجنبي السعودي في العالم، و30% من الاستثمار المباشر الأجنبي لدول مجلس التعاون في فرنسا.

مكة المكرمة