161 تهديداً نيابياً للحكومة الكويتية بالمساءلة السياسية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 18-08-2014 الساعة 10:17
الكويت- الخليج أونلاين


بلغت تهديدات أعضاء مجلس الأمة الكويتي للحكومة خلال دورة الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الرابع عشر، 161 تهديداً بالمساءلة السياسية لجميع الوزراء، باستثناء وزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الصباح، ووزير الدفاع الشيخ خالد الجراح الصباح.

وأصدر مركز اتجاهات للدراسات والبحوث تقريراً مفصلاً نُشر الاثنين (08/18) عن تهديدات نواب مجلس الأمة لحكومة الشيخ جابر المبارك خلال دور الانعقاد الثاني من الفصل التشريعي الرابع عشر، منذ انطلاقه حتى نهايته في 3 يوليو/تموز من العام الجاري 2014.

وقد خلص التقرير إلى أن إجمالي التهديدات بلغت 161 تهديداً، استهدفت جميع أعضاء الحكومة السابقة والمعدلة، عدا وزيرين فقط هما وزير الخارجية صباح الخالد، ووزير الدفاع خالد الجراح، وجاءت تلك التهديدات من خلال 34 نائباً على خلفية 22 قضية أبرزها التجاوزات المالية والإدارية، وقد أفرزت تلويحات النواب بتفعيل أداة الاستجواب عن 12 استجواباً فعلياً كانت محصلتها النهائية صفر.

وأشار المركز إلى أن التهديدات أفرزت 12 استجواباً لم يسفر أي منها عن طرح ثقة. وأوضح أن الشهر الثالث بعد تشكيل الحكومة، كان الأكثر حدة بين السلطتين، إذ بلغ عدد التهديدات 25 تهديداً وهو أعلى رقم من التهديدات في شهر خلال دور الانعقاد الثاني.

وكان النواب بدؤوا بالتلويح باستخدام أداة الاستجواب ضد الوزراء مبكراً، عقب إجراء الانتخابات مباشرة، حتى قبل انعقاد جلسات المجلس، فقد سجل مرصد اتجاهات 13 تهديداً خلال الشهر الأول، ارتفعت إلى 18 تهديداً في الشهر الثاني، لكن مع ترجمة عدد من هذه التهديدات إلى استجوابات فعلية، ومع التعديل الوزاري في يناير الماضي انخفضت حدة التوتر تدريجياً، ترقباً لمعالجة الحكومة المعدلة للمشكلات التي تسببت في هذه التهديدات.

لكن أخيراً بدأت موجة التهديدات تتصاعد لتسجل 22 تهديداً في الشهر الثامن، ومع الشهر الأخير لانتهاء دور الانعقاد الثاني كان الهدوء سيد الموقف، إذ سجل المرصد 6 تهديدات فقط.

قضايا التهديدات

وأشار التقرير إلى أن 22 قضية تهم المجتمع الكويتي كانت سبباً مباشراً في هذه التهديدات، في مقدمتها التجاوزات المالية والادارية، حيث وجّه النواب 49 تهديداً للحكومة في هذا الجانب، وكان من أهم تلك التجاوزات ما هو متعلق بالهيئة العامة للاستثمار والشؤون الاجتماعية، وملف التأمينات، وصندوق الأسرة؛ على حد قول النواب.

وبسبب أداء بعض الوزراء غير المرضي، تلقّت الحكومة 15 تهديداً أغلبها لرئيس الوزراء، ووزير الكهرباء والماء عبد العزيز الإبراهيم، حيث وصف عدد من النواب إدارتيهما بالسيئة.

ووجّه النواب 13 تهديداً على خلفية مشكلات تتعلق بشؤون مجلس الأمة، أهمها عدم رد بعض الوزراء على الأسئلة البرلمانية، وأيضا 13 تهديداً بشأن الموظفين والعمال، ثم جاءت مشكلات التعليم، خاصة تأخّر تسليم جامعة الشدادية والذي يمثل تحدياً صعباً لوزير التعليم في الفترة الحالية، فيما كانت قيم وعادات المجتمع الكويتي سبباً في 9 تهديدات أطلقها النواب أغلبها على خلفية المقاهي المختلطة، وحفلات الرقص والغناء، كما جاءت معها أزمة الإسكان التي تمثل الأولوية الأولى للمجتمع الكويتي، طبقاً لاستطلاع رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم.

وبسبب مشكلات الطرق والمواصلات تلقت الحكومة 8 تهديدات، و6 تهديدات لبرنامج عمل الحكومة والتنمية، ومثلهم للقضايا الصحية، فيما تلقت 3 تهديدات على خلفية قضايا المقدسات الشيعية، ومثل ذلك للأمطار، ومثله حول قضايا الإعلام.

مكة المكرمة