180 قتيلاً وجريحاً بمجزرة للطيران الروسي في دوما

أعداد الضحايا قابلة للازدياد في الساعات القادمة (أرشيفية)

أعداد الضحايا قابلة للازدياد في الساعات القادمة (أرشيفية)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 30-10-2015 الساعة 11:34
دوما - الخليج أونلاين


ارتكب الطيران الروسي صباح الجمعة مجزرة جديدة في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، بعد أن استهدف سوقاً شعبياً بعشر صواريخ موجهة، ما أدى حسب حصيلة أولية؛ إلى مقتل 55 مدنياً، وجرح 125 آخرين، بينهم نساء وأطفال.

وذكر الائتلاف السوري وناشطون أنه أثناء محاولة فريق الدفاع المدني انتشال الضحايا والجرحى من مكان القصف، عاود الطيران الروسي لقصف المدينة من جديد موقعاً المزيد من الضحايا.

وأفادت مصادر طبية داخل دوما، أن أعداد الضحايا قابلة للازدياد في الساعات القادمة، مع استمرار القصف العنيف على المدينة، ووجود عشرات الجرحى بحالة خطرة غالبيتهم من النساء والأطفال.

وتعتبر هذه المجزرة الثانية خلال أقل من 24 ساعة، حسبما ذكر الائتلاف الوطني السوري المعارض، حيث قصف الطيران الروسي أمس الخميس، المشفى الرئيس في دوما، فدمّره بالكامل وقتل 20 شخصاً وجرح العشرات.

وتشير إحصائية أعدها المكتب الإعلامي في الائتلاف الوطني إلى أن حصيلة الشهر الأول من العدوان الروسي الإيراني جواً وبراً، منذ 30 سبتمبر/أيلول بلغ 1716 قتيلاً، من بينهم 172 طفلاً و125 سيدة.

وجاءت حلب في مقدمة المحافظات المستهدفة، حيث قدمت 508 قتلى، تلتها دمشق وريفها بـ343 قتيلاً، وحمص 249.

وتقول موسكو إن هذا التدخل يستهدف مراكز تنظيم "الدولة"، الأمر الذي تنفيه كل من واشنطن، وعواصم غربية، وقوى المعارضة السورية التي تقول بدورها إن أكثر من 90% من الأهداف التي يضربها الطيران الروسي لا يوجد فيها التنظيم، وإنما تستهدف المعارضة ومواقع للجيش للحر.

مكة المكرمة