23 قتيلاً بقصف روسي استهدف مشفيين ومسجداً بإدلب

الدفاع المدني يحاول انتشال الضحايا من تحت الركام

الدفاع المدني يحاول انتشال الضحايا من تحت الركام

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 31-05-2016 الساعة 08:46
دمشق - الخليج أونلاين


قُتل 23 شخصاً وأصيب 35، من جراء غارات لمقاتلات روسية، الاثنين، على محافظة إدلب شمالي سوريا.

وقال عبد الرزاق جبيرو، أحد المسؤولين في الدفاع المدني بإدلب، إن مقاتلات روسية شنت غارات على أحياء في المدينة، إلى جانب مستشفيي "ابن سينا" و"الوطني" ومسجد.

وأوضح أن "الطائرات الروسية نفذت 17 غارة جوية على إدلب، قتل فيها 23 شخصاً بينهم نساء وأطفال، إلى جانب إصابة 35"، مشيراً إلى أن "فرق الدفاع المدني هرعت لإنقاذ العالقين تحت الأنقاض"، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأفاد جبيرو أن "المستشفى الوطني ومستشفى ابن سينا تعرضا لأضرار كبيرة في الغارات الروسية على المدينة، وأصبحا غير قادرين على تقديم الخدمات الصحية"، موضحاً أن "جرحى الغارات يُعالجون في مستشفى ميداني بالمدينة".

وأكد أنهم "أدركوا تنفيذ الطائرات الروسية للغارات من خلال استماعهم للمحادثات اللاسلكية، معرباً عن خشيته من ارتفاع عدد القتلى".

وتشن روسيا منذ 30 أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي غارات جوية على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في مدينة إدلب، وتستهدف مقاتلاتها المناطق السكنية في المدينة.

وعرض الناشط في الثورة معاذ الشامي، في تقرير مصور، مشاهد مروعة للضحايا وآثار القصف الدامي على المدينة.

مكة المكرمة