23 قتيلاً في قصف معسكر للمعارضة الإيرانية ببغداد

صورة للشاحنة التي أطلقت منها الصواريخ على المخيم

صورة للشاحنة التي أطلقت منها الصواريخ على المخيم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 30-10-2015 الساعة 08:30
بغداد - الخليج أونلاين


أعلن المتحدث باسم منظمة "مجاهدي خلق" المعارضة للنظام الإيراني، شاهين جوبادي، مقتل 23 من أعضاء المنظمة في قصف استهدف معسكرهم قرب مطار بغداد الدولي يوم الخميس، بنحو 80 صاروخاً أصابت مخيم ليبرتي التي تتخذه المنظمة معسكراً لها منذ 2012.

وتتهم مصادر بالمعارضة الإيرانية مليشيات عراقية موالية لإيران بالمسؤولية عن الهجمات المتكررة ضدهم في العاصمة بغداد.

وقال جوبادي، في بيان للمنظمة مساء الخميس: "حتى الآن قتل 23 من سكان المعسكر بينهم امرأة واحدة على الأقل في الهجوم وأصيب عشرات آخرون"، مضيفاً أن "80 صاروخاً على الأقل أصابت المعسكر".

وكان المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة في الجيش العراقي العميد يحيى رسول، قد ذكر عقب القصف أن "نحو 15 صاروخاً سقطت يوم الخميس بالقرب من معسكر بجوار مطار بغداد الدولي فيه أعضاء من جماعة إيرانية معارضة في المنفى"، مضيفاً أن "الصواريخ أطلقت من حي البكرية على بعد نحو ستة كيلومترات إلى الشمال الشرقي من مطار بغداد".

من جهته، قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في بيان: إن "مقيمين بالمعسكر سقطوا بين قتيل وجريح في الهجوم"، لكنه لم يذكر عدداً، مضيفاً أن "حكومة الولايات المتحدة على تواصل مع المسؤولين العراقيين لضمان أن يقدموا كل المساعدة الطبية والطارئة الممكنة للضحايا"، كما حث كيري الحكومة العراقية على تعزيز الأمن في المعسكر والقبض على المسؤولين عن الهجوم.

وأشار وزير الخارجية إلى أن الولايات المتحدة ملتزمة بمساعدة المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في إعادة نقل المقيمين بالمعسكر إلى "مكان دائم وآمن خارج العراق".

ونقلت "رويترز" عن مصادر بالشرطة العراقية قولها: إن "ستة صواريخ كاتيوشا سقطت داخل محيط المطار بدون التسبب في أضرار، فيما سقطت ستة صواريخ أخرى على معسكر منظمة مجاهدي خلق داخل قاعدة كامب ليبرتي العسكرية الأمريكية السابقة".

وأضافت المصادر أن "الصواريخ أطلقت من منطقة غربي المطار"، في حين ذكرت مصادر من داخل المطار أن "الرحلات علقت كإجراء احترازي"، في حين نفى التلفزيون الرسمي توقف الحركة الجوية.

وساندت منظمة مجاهدي خلق صدام حسين في الحرب العراقية - الإيرانية في الثمانينات، لكنها وجدت نفسها في خلاف مع حكومات بغداد التي عقبت غزو العراق الذي قادته الولايات المتحدة في 2003، إذ انتقل أعضاء المنظمة الذين يسعون للإطاحة بالزعماء الدينيين في إيران إلى معسكر ليبرتي في 2012.

مكة المكرمة