25 قتيلاً بغارات "التحالف" على شمالي سوريا

قتلى مدنيون بقصف على مبنى للنازحين

قتلى مدنيون بقصف على مبنى للنازحين

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 23-09-2014 الساعة 10:47
دمشق - الخليج أونلاين


قتل 25 شخصاً، بينهم 10 مدنيين، وجرح العشرات، اليوم الثلاثاء، في قصف نفذته طائرات تابعة لما يعرف بـ"التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة" على مقرات لجبهة النصرة بريف محافظة إدلب شمالي سوريا، فيما ذكر تلفزيون النظام السوري أن إسرائيل أسقطت طائرة حربية تابعة لقوات النظام.

وقال مصدر في جبهة النصرة لوكالة "الأناضول"، طلب عدم الكشف عن اسمه، إن 15 ‬عنصراً من الجبهة قتلوا فجر اليوم جراء استهداف التحالف الدولي لـ5 مقرات تابعة لهم في قرية "كفرديان" بريف إدلب.

ووصف المصدر التحالف الدولي، الذي تقوده أمريكا لضرب الحركات الجهادية وتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا والعراق، بـ"الصهيوعربي"، منتقداً، في الوقت ذاته، إعلان بعض فصائل المعارضة، وعلى رأسها الجيش الحر، مساندتها للتحالف الدولي ضد "الإرهاب"، باعتبار أن كل من يساندها "يوالي الكفار على المجاهدين"، على حد تعبير المصدر.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر أن القصف الأمريكي أسفر عن مقتل 30 قتيلاً من جبهة النصرة.

وقالت "سوريا مباشر"، وهي إحدى أبرز تنسيقيات الثورة السورية، إن 10 مدنيين قتلوا وسقط 20 جريحاً آخرين بقصف على كفرديان نفذه طيران حربي أمريكي.

في حين أفاد ناشطون سوريون على الأرض بأن 4 صواريخ سقطت على مزارع محيطة بقرية كفرديان تحوي مواقع ومستودعات أسلحة تابعة لجبهة النصرة، مضيفين أن صاروخاً آخر أصاب بناءً مؤلفاً من طبقتين يسكنه نازحون من مناطق قريبة من إدلب، ما أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى.

وأوضح الناشطون أن القرية التي تم استهدافها تبعد مسافة كبيرة عن المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية شمالي سوريا، ما يشير إلى أن هذه الضربات كانت موجهة لجبهة النصرة بالتحديد.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، بدأت، اليوم، عمليات قصف جوي وبري وبحري، هي الأولى، ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" بسوريا في إطار تحرك التحالف الدولي الجديد الذي تشارك فيه دول عربية عدة أبرزها مصر والسعودية.

وقال جون كيربي، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون): إن "العملية مستمرة، ولسنا في وضع نستطيع فيه الكشف عن أي معلومات إضافية"، مشيراً إلى أنه تم استخدام صواريخ من المقاتلات والقاذفات وصواريخ "توماهوك" من سفن حربية في المنطقة.

ونقلت رويترز عن مسؤول أمريكي قوله إن إطلاق صواريخ توماهوك جاء من البحر، وإن هناك نحو 20 هدفاً في هذه الغارات.

وجاءت الضربات قبل ساعات من توجه الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث سيحاول حشد المزيد من الدول وراء سعيه للتصدي لتنظيم الدولة.

مكة المكرمة