3 من عائلة واحدة.. تفاصيل جديدة عن منفّذي هجوم الأحواز

الرابط المختصرhttp://cli.re/LjKY3g
من بين منفّذي الهجوم ثلاثة من عائلة واحدة

من بين منفّذي الهجوم ثلاثة من عائلة واحدة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-09-2018 الساعة 10:20
طهران - الخليج أونلاين

كشفت مصادر إيرانية أن مُنفِّذي الهجوم على العرض العسكري في الأحواز، السبت الماضي، خمسة مسلحين، ثلاثة منهم من عائلة واحدة، إضافة إلى اعتقال عدد من الأشخاص؛ لارتباطهم بالهجوم.

وقالت المصادر، التي نقلت عنها وكالة الأنباء الإيرانية "فارس" شبه الرسمية، اليوم الثلاثاء: إن "مُنفّذي الهجوم خمسة، من بينهم شقيقان، والثالث ابن عمهما، وهم أعضاء في الزُّمَر الانفصالية والمناوئة للثورة، وقد تم تكليفهم تنفيذ عمليتهم الإرهابية بدعم من بعض الدول الأجنبية".

وأضافت الوكالة الإيرانية: "في حصيلة جديدة تم كشف جسد مسلح خامس قُتل خلال حادث إطلاق النار في مدينة الأحواز يوم السبت الماضي، وكان جسده اختلط مع أجساد باقي القتلى".

وأفادت بأن "المهاجمين كانوا في منطقة العرض العسكري منذ الساعة 4:30 صباحاً بالتوقيت المحلي (الواحدة بعد منتصف الليل بتوقيت غرينتش)، وتأكدوا من المكان في الساعة الثامنة، ثم بدؤوا الهجوم عند الساعة التاسعة صباحاً".

وذكرت أن المهاجمين ارتدوا ملابس عسكرية مشابهة لملابس المشاركين في العرض العسكري، وتم نقلهم بسيارة من نوع "برايد" بيضاء اللون إلى مكان الهجوم، وكانوا يحملون بنادق كلاشينكوف مع ذخيرة إضافية.

وبلغت آخر حصيلة للهجوم على العرض العسكري الذي نُظِّم في الأحواز السبت الماضي، 26 قتيلاً، غالبيتهم من الحرس الثوري الإيراني، و70 مصاباً، حسب الجهات الرسمية في إيران.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم بعد ساعات من تنفيذه، من خلال بيان له نُشر على أحد مواقعه بالإنترنت.

في حين بثت وكالة "أعماق"، الذراع الإعلامية لتنظيم داعش، مقطع فيديو يُظهر  ثلاثة أشخاص مسلحين بلباس عسكري، يقولون إنهم في طريقهم لتنفيذ هجوم بإيران.

وظهر في مقطع الفيديو ثلاثة أشخاص يلبسون الزي الرسمي للحرس الثوري الإيراني، اثنان منهم يتحدثان باللغة العربية، وثالث بالفارسية.

كذلك، تبنَّت حركة "النضال العربي لتحرير الأحواز"، وهي جماعة عربية مناهضة للحكومة الإيرانية، الهجوم المسلح على العرض العسكري.

واتهم المرشد الإيراني الأعلى، علي خامنئي، السعودية والإمارات بالوقوف خلف الهجوم المسلح على العرض العسكري، متوعداً بـ"تلقينهما درساً مريراً".

كذلك، حمَّل الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الولايات المتحدة المسؤولية عن الهجوم، مؤكداً أن بلاده مستعدة لمواجهتها وحلفائها، في حين رفضت واشنطن هذه الاتهامات.

كما استدعت الخارجية الإيرانية القائم بالأعمال الإماراتي في طهران عقب الهجوم، وإثر تصريحات للرئيس روحاني اتهم فيها دولاً خليجية بدعم الجماعة التي تقف وراء الهجوم.

مكة المكرمة