33 مليون دولار تكلفة تصعيد "إسرائيل" الأخير ضد غزة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6YVwJN

التصعيد الأخير بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال هو الأشد من عام 2014

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 15-11-2018 الساعة 11:17
القدس المحتلة - الخليج أونلاين

كلّف التصعيد الإسرائيلي الأخير، ضد قطاع غزة المحاصر، والذي استمر نحو 40 ساعة، ما يقارب 33 مليون دولار، وسط اعتراض إسرائيلي داخلي على استسلام حكومة الاحتلال.

كشفت ذلك قنوات عبرية، مساء الأربعاء، وبينت أن التقديرات تشير إلى أن تكلفة ذلك التصعيد بلغت 110-120 مليون شيقل (نحو 33 مليون دولار)، وضمنها صواريخ القبة الحديدية، وطلعات الطائرات الجوية، ونشاطات سلاح البحرية، وتجنيد الاحتياط، وحركة القوات.

واستهدف سلاح الجو الإسرائيلي أكثر من 160 هدفاً، وفقاً لتصريحات المتحدث باسم جيش الاحتلال.

وتصل تكلفة ساعة الطيران لطائرة حربية من طراز F15 إلى 170 ألف شيقل (46 ألف دولار)، ومن طراز F16 إلى 100 ألف شيقل (27 ألف دولار)، وساعة الطيران للمروحيات الجوية المقاتلة إلى 50 ألفاً، والطائرات غير المأهولة، التي شاركت بكثافة وعلى مدار الساعة، في الجولة الأخيرة، إلى 20 ألف شيقل (5 آلاف دولار)، وفق المراسل العسكري للقناة الثانية الإسرائيلية.

وشهد قطاع غزة حالة غير مسبوقة من التصعيد العسكري وتبادل إطلاق الصواريخ بين المقاومة الفلسطينية وجيش الاحتلال، عقب تسلل مجموعة إسرائيلية إلى شرقي خانيونس في قطاع غزة، الثلاثاء الماضي.

وكان القصف هو الأعنف منذ حرب عام 2014، واستشهد خلال الغارات الإسرائيلية 7 فلسطينيين، وقتلت هجمات المقاومة شخصاً واحداً على الأقل (اعترفت به إسرائيل)، وجاء بعدها وقف لإطلاق النار (هدنة) برعاية مصر. 

وأعلنت حركة "حماس" النصر بعده، مؤكدة قدرتها على التصدي لهجمات الاحتلال على القطاع، والرد على العدوان.

وإثر الهدنة، أحرق عشرات السكان الإسرائليين في القرى الجنوبية من الأراضي الفلسطينية المحتلة الإطارات؛ احتجاجاً على استسلام حكومة الاحتلال، في حين استقال وزير جيش الاحتلال، أفيغدور ليبرمان، من منصبه.

مكة المكرمة