500 شيقل يومياً لكل مستوطن في سلوان

يساوي عرض الإقامة ما يعادل نحو 140 دولاراً لليوم الواحد

يساوي عرض الإقامة ما يعادل نحو 140 دولاراً لليوم الواحد

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 02-10-2014 الساعة 14:33
القدس المحتلة- الخليج أونلاين


كشفت صحيفة "هآرتس" العبرية، في عددها الصادر الخميس، عن الأسلوب الذي تتبعه منظمات الاستيطان الإسرائيلية لتوطين يهود متطرفين في المساكن التي يتم الاستيلاء عليها شرقي القدس.

وتذكر الصحيفة العبرية أن منظمة "إلعاد" الاستيطانية نشرت، الثلاثاء الماضي، إعلاناً على صفحات التواصل الاجتماعي للمستوطنين واليمين المتطرف تبحث فيه عمّن هو مستعد للسكن في أحد البيوت التي تم الاستيلاء عليها في حي سلوان شرقي القدس المحتلة، ويأتي العرض مقابل 500 شيقل إسرائيلي، أي ما يعادل قرابة 140 دولاراً لليوم الواحد، كما يطلب الإعلان من المستوطن أن يكون حاملاً لسلاح محشو طوال الوقت.

وجاء في نصّ الإعلان متطلبات "العمل"؛ وهي أن يكون المتقدم خريج إحدى الوحدات القتالية في الجيش، ويجيد استخدام السلاح، ويستطيع الالتزام بالبقاء في البيت من 10 أيام إلى 30 يوماً.

وفي حديث لمراسل "هآرتس" الذي تواصل مع شركة التوظيف، وادعى أنه معني بالسكن في حي سلوان، أكدت وكيلة التوظيف له أنه ليس حارساً للمكان، إنما هو ساكن عاديّ يحتاجونه لملء تلك البيوت، وأن هناك جهاز أمن متكاملاً يعمل على حراسة المبنى، وأن من يوافق على السكن هناك سيحصل على عوض يومي قيمته 500 شيقل، إضافة إلى مخصصات تأمين من منظمة "إلعاد".

يذكر أنه منذ يومين استولت منظمة "إلعاد" الاستيطانية على 25 بيتاً في حي سلوان الفلسطيني شرقي القدس، عن طريق شركة أمريكية اشترت البيوت وباعتها للمنظمة الصهيونية وفقاً لاتفاق مسبق.

ومنذ اقتحام المستوطنين للبيوت، لم تفارق قوات شرطة الاحتلال وقوات الجيش والأمن الإسرائيلي الخاص حي سلوان، وقد وقعت مواجهات عدة بين سكان الحي الفلسطينيين ورجال الشرطة؛ احتجاجاً على التهويد.

ترجمة: مي خلف.

مكة المكرمة