53 ألف قذيفة حوثية أطلقت على السعودية منذ 2009

1742 منشأة خاصة وتجارية وحكومية دمرت

1742 منشأة خاصة وتجارية وحكومية دمرت

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-09-2016 الساعة 10:49
الرياض - الخليج أونلاين


كشف مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف، السفير فيصل طراد، الاثنين، أن المليشيات الانقلابية لجماعة الحوثي والمخلوع علي صالح، أطلقت 52955 قذيفة وصاروخاً على أراضي المملكة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2009.

وفي وقت أعلنت قوات التحالف أن قوات الدفاع الجوي السعودية أسقطت صاروخاً باليستياً أطلقه الحوثيون باتجاه قاعدة جوية خارج مدينة خميس مشيط، ليل الاثنين، قبل أن يتسبب في أي أضرار، أوضح السفير طراد خلال كلمة ألقاها أمام مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، أن عدد الضحايا المدنيين داخل الأراضي السعودية بلغ نحو 458 شخصاً، في حين بلغ عدد النازحين نحو 7479 شخصاً، مضيفاً أن عدد المنشآت الخاصة والتجارية والحكومية التي دمرت بلغ نحو 1742.

وأكد أن المملكة وثّقت جميع هذه الانتهاكات، وقدمتها في تقرير لمكتب المفوض السامي، معرباً عن أسفه لعدم تطرق تقرير المكتب عن حال حقوق الإنسان في اليمن إلى هذه الانتهاكات، مطالباً بأن يتم تصحيح هذا الوضع في أقرب فرصة.

وكشف مسؤول أمني يمني كبير أن طهران دعمت بثبات الحوثيين منذ عام 2004 من معقلهم الشمالي في صعدة، وهي مستمرة حتى اليوم، وسط رصد الدول الخليجية ومحاربتها لعمليات تهريب الأسلحة الإيرانية لليمن.

ونقلت رويترز عن المسؤول الذي لم يكشف اسمه قوله: "قبل دخول صنعاء بدأت إيران ترسل أسلحة هنا، وقدمت الكثير من العون بالمال عبر زيارات في الخارج"، موضحاً أن إيران رأت أن "الانتصار سيكون سريعاً في اليمن، على عكس الوضع في العراق وسوريا، ودون تكلفة كبيرة".

وتشن مليشيا الحوثي-صالح قصفاً صاروخياً ومدفعياً شبه مستمر على محافظتي جازان ونجران السعوديتين الحدوديتين مع اليمن، في حين يكثّف طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية غاراته على مواقع الحوثيين باليمن.

ويجبر قرار صادر في 14 أبريل/نيسان عام 2015، تبنّاه مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة في جلسته رقم 2216، الحوثيين ومليشيات صالح بالامتناع عن اتخاذ مزيد من الإجراءات الأحادية التي يمكن أن تقوّض عملية الانتقال السياسي في اليمن.

كما يطالب الحوثيين بالقيام فوراً -دون قيد أو شرط- بالكف عن استخدام العنف، وسحب قواتهم من جميع المناطق التي استولوا عليها، بما في ذلك العاصمة صنعاء، والتخلي عن جميع الأسلحة التي استولوا عليها من المؤسسات العسكرية والأمنية، بما في ذلك منظومات القذائف، وامتناعهم عن أي استفزازات أو تهديدات للدول المجاورة، وهو ما لم يفعله الحوثيون إلى اليوم.

ويشهد اليمن معارك دامية منذ الانقلاب الذي قاده الحوثيون على الرئيس عبد ربه منصور هادي عام 2014، ويدعم التحالف العربي الذي تقوده السعودية الحكومة الشرعية، في حين فشلت المفاوضات المدعومة من الأمم المتحدة، والتي احتضنتها الكويت خلال الشهور الماضية، في التوصل لأي تسوية سياسية بين الطرفين.

مكة المكرمة