62 جريحاً بفض مظاهرات ضد غلاء المعيشة في الجزائر

جانب من المظاهرات الاحتجاجية

جانب من المظاهرات الاحتجاجية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 03-01-2017 الساعة 09:48
الجزائر - الخليج أونلاين


تحولت احتجاجات على غلاء المعيشة إلى أعمال عنف ومواجهات مع الشرطة شرق العاصمة الجزائرية، الاثنين، ما أسفر عن سقوط 62 جريحاً بحلول ساعات المساء، مع فشل عناصر مكافحة الشغب في تفريق المحتجين.

ونقلت صحيفة الحياة عن مصدر لم تسمه، أن المواجهات أسفرت عن 23 جريحاً في صفوف المحتجين، في مقابل 39 في صفوف الشرطة.

وفاقم الوضع استخدام الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع، إذ توزع المحتجون على قانون للموازنة بدأ تطبيقه بحلول العام الجديد، على تظاهرات عدة جابت وسط مدينة بجاية (250 كيلومتراً شرق العاصمة) وبلدات في محيطها، خصوصاً أقبو وسيدي عيش.

اقرأ أيضاً :

المالكي: الحشد الشعبي سيقاتل في سوريا عند الضرورة

ونفّذ تجار في بجاية وبومرداس والبويرة (منطقة القبائل) إضراباً عن العمل، استجابةً لدعوات مجهولة المصدر حرضت على رفض قانون الموازنة الذي تضمن زيادات كبيرة في أسعار السلع والخدمات.

ولاحظ شهود أن بداية الاحتجاج كانت سلمية، في حين اكتفى التجار بإغلاق محالهم، لكن التوتر خيم على الوضع مع محاولة تفريق المحتجين.

وكانت نسبة الاستجابة للإضراب أكبر في محافظة بجاية وبلداتها، خصوصاً في سيدي عيش وأقبو، وبدرجة أقل في ولاية البويرة (120 كيلومتراً غرب العاصمة)، في حين لقي الإضراب بعض التجاوب في محافظة بومرداس شرق العاصمة، ولا سيما في بلدة برج منايل.

وكان لافتاً أن الإضراب سجل إقبالاً ضعيفاً كاد يكون معدوماً في عاصمة منطقة القبائل "تيزي وزو"، رغم أن الدعوات الأولى للاحتجاج بدأت منها قبل أسبوع تقريباً إثر خلاف بين تجار ومسؤولين محليين.

وبحلول منتصف النهار، تجمهر شبان رفعوا شعارات مناهضة للقانون المالي، إلا أن الأحداث اتخذت منحىً خطراً مع بدء المحتجين إشعال عجلات المطاط، قبل أن يضرموا النار في حافلة للنقل العام؛ ما اقتضى استدعاء قوات كبيرة لمكافحة الشغب أحاطت المدينة بطوق أمني مشدد منع وصول شبان من بقية البلدات.

ومنطقة القبائل ذات حساسية سياسية تاريخية، وهي تشهد عادةً اضطرابات بفعل احتجاجات تتعلق أحياناً بمسائل الهوية (الأمازيغية) أو بمسائل تتعلق بالتنمية، ويمثل المنطقة حزبان معارضان هما: "جبهة القوى الاشتراكية" وهو مشارك في البرلمان وصوّت ضد قانون الموازنة، و"التجمع من أجل الثقافة والديموقراطية".

مكة المكرمة