645 ألف لاجئ سوري في الأردن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 22-06-2014 الساعة 19:24
عمان - الخليج أونلاين


بلغ عدد اللاجئين السوريين في المحافظات الأردنية منذ اندلاع الأزمة السورية 644 ألفاً و758 لاجئاً سورياً، في أعقاب اجتياز 597 لاجئاً الشبك الحدودي يوم أمس، بحسب مديرية شؤون اللاجئين السوريين.

وقالت المديرية في تصريح صحفي اليوم الأحد: إن الأجهزة المختصة نقلت جميع اللاجئين الذين عبروا أراضي المملكة إلى مخيمي الأزرق بمحافظة الزرقاء والزعتري في المفرق، المعدين لاستقبالهم، لافتة إلى أن عدد اللاجئين السوريين في مخيمات اللجوء بلغ 99 ألفاً و200 لاجئ.

وأشارت المديرية إلى أنه تم السماح لـ 103 لاجئين سوريين بالعودة الطواعية إلى بلدهم، بعد تعبئة نماذج العودة للوطن المتبعة في مثل هذه الحالات، لافتاً إلى أن عدد اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بلغ 85 ألفاً و186 لاجئاً، فيما بلغ عددهم 9059 لاجئاً في مخيم الأزرق بمحافظة الزرقاء.

وبينت المديرية أن تزايد عدد اللاجئين السوريين في الأردن يتطلب من المنظمات الإنسانية والدول المانحة الإيفاء بالتزاماتها تجاه الأردن، لتمكينه من تخفيف الانعكاسات السلبية الناجمة عن لجوئهم، وتخفيف الضغط على الأردن الذي ليس بمقدوره تحمل أعباء مسألة اللجوء دون مساعدات دولية.

الجدير بالذكر أن عدد اللاجئين السوريين بحسب الأمم المتحدة قد بلغ 2,615,655 لاجئاً في دول الجوار مسجلين لدى الأمم المتحدة.

فيما أعلنت العديد من الدول الأوروبية استعدادها لاستقبال اللاجئين السوريين بالتنسيق مع الأمم المتحدة.

يشار إلى أنه في مايو/ أيار الماضي أعلن وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، أن موارد الأردن لا تتحمل هذا العدد من اللاجئين، إذ يوجد في الأردن 300 ألف طفل سوري لاجئ، وأن معاناة هؤلاء تفوق كل تصور ممكن.

وأضاف جودة أن التدفق المستمر لهولاء اللاجئين أثر في إمدادات الطاقة في الأردن التي شهدت زيادة بنسبة تسعين بالمئة، وأثرت أيضاً في المياه التي يعاني الأردن نقصاً حاداً فيها.

وأشار جودة إلى أن دخول اللاجئين السوريين لسوق العمل الأردني أحدث أزمة في سوق العمل، إذ يتنافس السوريون والأردنيون على الوظائف نفسها تقريباً.

وطالب جودة دول جوار سورية بتطوير آلية جديدة لتشارُك ما سماه "العبء السوري" فيما بينها.

كما طالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته تجاه إيجاد حل للنزاع الدائر في سورية.

مكة المكرمة